أسعار النفط

أسعار النفط ترتفع بفضل مؤشرات على قوة الطلب وآمال خفض الفائدة

صعود العقود الآجلة لخام برنت

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

ارتفعت أسعار النفط اليوم الأربعاء بفضل توقعات بطلب عالمي قوي، بما في ذلك من الولايات المتحدة أكبر مستهلك للخام في العالم، بينما تعززت المعنويات أيضا من الآمال بأن مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) قد يبدأ في خفض أسعار الفائدة قريبا على الرغم من صعوبة كبح التضخم في الولايات المتحدة فيما يبدو.

وفي مؤشر آخر على الطلب القوي، انخفضت مخزونات النفط الخام الأميركية ومخزونات الوقود الأسبوع الماضي، وفقا لمصادر السوق نقلا عن أرقام معهد البترول الأميركي، وذلك قبيل صدور البيانات الرسمية للمخزونات الأميركية اليوم الأربعاء.

وصعدت العقود الآجلة لخام برنت تسليم مايو/أيار 79 سنتا أو 0.96% إلى 82.71 دولار للبرميل بحلول الساعة 09:32 بتوقيت غرينتش. وارتفع عقد خام غرب تكساس الوسيط الأميركي لشهر/أبريل نيسان 76 سنتا أو 0.98% إلى 78.32 دولار.

وتراجعت أسعار النفط أمس الثلاثاء بعد بيانات اقتصادية سلبية، لكن التوترات الجيوسياسية المستمرة حدت من الانخفاضات.

وفي علامة سابقة على الطلب القوي، أبقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) أمس الثلاثاء على توقعاتها لنمو الطلب على النفط عند 2.25 مليون برميل يوميا في 2024، وهو ما يزيد عن كثير من التوقعات الأخرى.

وكالة الطاقة الدولية تصدر توقعاتها غدا الخميس

وتصدر وكالة الطاقة الدولية، التي تتوقع أن يكون نمو الطلب أقل بكثير، أحدث توقعاتها غدا الخميس.

ووجد النفط والأسواق المالية الأوسع دعما من الشعور بأن التضخم الأمريكي الأعلى قليلا من المتوقع لن يعرقل الخفض المتوقع لأسعار الفائدة بحلول منتصف العام. ويدعم انخفاض أسعار الفائدة الطلب على النفط.

وقال يب جونج رونج محلل الأسواق لدى آي.جي إن الانخفاض غير المتوقع في مخزونات الخام الأمريكية وتوقعات أوبك بنمو قوي للطلب دعمت الأسعار أيضا.

وفي مذكرة للعملاء، قال محللو كابيتال ايكونوميكس إنهم ما زالوا يتوقعون أن يبدأ مجلس الاحتياطي الاتحادي في تيسير السياسة النقدية "في يونيو تقريبا".

تقديرات "أوبك" لنمو الطلب على النفط

وفي مقابلة مع "العربية Business" قال عضو لجنة الاقتصاد والطاقة في مجلس الشورى السعودي، الدكتور فهد بن جمعة، إن وكالة الطاقة الدولية خفضت تقييمها للطلب المتوقع على النفط فيما قامت منظمة أوبك برفع التوقعات لزيادة الطلب، والتقييم الأفضل أعتقد أنه في المنقطة الوسط بين الاثنين.

وأضاف "أتوقع أن يكون نمو الطلب بنحو 1.5 مليون برميل ، وليس 2.5 مليون برميل، كما توقعت "أوبك"، خاصة وأن رئيس أرامكو أمين الناصر يقول إن الشركة تتوقع نمو بنحو 1.5 مليون برميل".

وأشار بن جمعة إلى أن المخزونات الأميركية التجارية في الفترة القادمة سوف تكون في نطاق التوازن لأن موسم الصيف قادم، وتوجد صيانة في المصافي خلال الأشهر القادمة، فيما سيزيد الاستهلاك في الصيف والمعروف بموسم السفر.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.