نفط وغاز

"S&P" تتوقع تباطؤ نمو الإنفاق الرأسمالي لشركات النفط الوطنية بالخليج بدءا من 2024

توقعت أن يبلغ متوسط سعر برنت 85 دولارا للبرميل

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

توقعت وكالة ستاندرد آند بورز للتصنيف الائتماني، اليوم الاثنين، تباطؤ نمو الإنفاق الرأسمالي لشركات النفط الوطنية بمنطقة الخليج اعتبارا من العام الجاري، مقارنة مع مستواها في العامين السابقين.

وقالت الوكالة في تقرير اطلعت عليه وكالة أنباء العالم العربي (AWP) أن إجمالي الإنفاق الرأسمالي في منطقة الخليج سيتراوح بين 110 مليارات إلى 115 مليار دولار في 2024-2026 بنسبة نمو حوالي 5% مقارنة مع مستواه في 2023، مع استبعاد خطط التوسعة المعلنة مؤخرا بمشروع غرب حقل الشمال في قطر التي قد تؤدي إلى زيادة الإنفاق.

وأضافت أن النمو المتواضع في الإنفاق الرأسمالي، بالإضافة إلى تعليق السعودية خططها لتعزيز الطاقة الإنتاجية من الخام سيؤديان على الأرجح إلى تراجع الطلب على منصات الحفر ونسب التشغيل ومتوسط معدلات الإنتاج اليومية والربحية لدى شركات الحفر بالمنطقة، ولا سيما في المملكة.

وأشارت ستاندرد آند بورز إلى قرار شركة أرامكو السعودية تعليق خطتها لتعزيز الطاقة الإنتاجية القصوى في المملكة مما يثير تساؤلات حول مستقبل الإنفاق الرأسمالي بباقي الدول المنتجة للنفط والغاز بمجلس التعاون الخليجي.

لكنها أضافت أن إجمالي الإنفاق الرأسمالي النفطي بالمنطقة سيظل مرتفعا نسبيا بفعل خطط التوسع الجارية في كل من قطر والإمارات، إلا أن حجم الإنفاق ووتيرته سيؤثران على شركات خدمات الحقول النفطية وسلسلة القيمة وخصوصا شركات الحفر التي يعتمد نموذجها للأعمال وإيراداتها على الإنفاق الرأسمالي للشركات.

وأضافت أن الاستثمارات في السعودية والإمارات وقطر تشكل معظم الإنفاق الرأسمالي لشركات النفط الوطنية الخليجية، موضحة أن شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" تسعى لرفع الطاقة الإنتاجية من النفط إلى 5 ملايين برميل يوميا بحلول 2027 مقارنة مع 4 ملايين برميل يوميا في فبراير/شباط الماضي، وفقا لإدارة معلومات الطاقة الأميركية، بينما تسعى قطر لزيادة طاقتها الإنتاجية من الغاز المسال إلى 142 مليون طن متري سنويا بحلول 2030 من 77 مليونا حاليا.

على الجانب الآخر، علقت أرامكو السعودية خططها لتعزيز الطاقة الإنتاجية بواقع مليون برميل يوميا لتبقي على طاقتها الإنتاجية القصوى عند 12 مليون برميل يوميا من النفط الخام.

وتوقعت الوكالة أن يبلغ متوسط سعر النفط 85 دولارا للبرميل في الفترة المتبقية من 2024 و80 دولارا للبرميل في العام المقبل.

وأضافت في تقريرها أن من المتوقع أن تستمد الأسعار الدعم من التوترات الجيوسياسية إلى جانب تخفيضات الإنتاج المقررة من تحالف "أوبك+"، الذي يضم منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" ومنتجين مستقلين منهم روسيا، مما سيعزز التدفقات النقدية لشركات النفط بمنطقة الخليج.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.