أدنوك

"جيكو روبوتيكس" و"المسعود للطاقة" توقعان عقدا بـ 30 مليون دولار مع "أدنوك للغاز"

العقد سيتيح استخدام روبوتات جيكو المتقدّمة ومنصتها البيانية المدعومة بالذكاء الاصطناعي بمواقع أدنوك

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أعلنت شركتا جيكو روبوتيكس والمسعود للطاقة اليوم الثلاثاء عن توقيع عقد متعدد السنوات مع أدنوك للغاز الوحدة التابعة لشركة بترول أبوظبي الوطني بحد أقصى قيمته 110 ملايين درهم أي ما يعادل 30 مليون دولار.

وقالت الشركتان في بيان مشترك إن العقد سيتيح استخدام روبوتات جيكو المتقدّمة ومنصتها البيانية المدعومة بالذكاء الاصطناعي في مواقع أدنوك للغاز لتعزيز الصيانة التنبؤية، مما يسهم في زيادة الكفاءة، وتقليل أوقات التوقف، وخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، بالإضافة إلى الحفاظ على أعلى معايير الصحة والسلامة والبيئة لضمان أمان الموظفين والمقاولين.

أدنوك للغاز تخطط لاستثمار أكثر من 13 مليار دولار

وتستخدم روبوتات جيكو المخصصة لتسلق الجدران حمولات استشعار مصممة بدقة لإنشاء خرائط رقمية معقدة للأصول الحيوية. حيث تدمج منصة كانتيليفر البرمجية من جيكو هذه البيانات مع البيانات التشغيلية لتمكين الإصلاحات الدقيقة والصيانة الوقائية. كما تعتمد العديد من الشركات والوكالات الحكومية على برمجيات جيكو لتمديد العمر الافتراضي وزيادة كفاءة البنية التحتية الأساسية، بما في ذلك محطات الطاقة ومصافي النفط ومنشآت التصنيع وغيرها من الأصول، وفق وكالة أنباء العالم العربي.

وقال البيان إن العمل يشهد أيضا نموذجا جديدا للصيانة التنبؤية، يتيح إجراء فحوصات لبعض الأصول الحيوية أثناء تشغيلها.

وخلال المرحلة التجريبية الأولى للشراكة، بينت الدراسات أن حلول جيكو قد ساهمت في زيادة تغطية الأصول بنسبة 99.6%، وتحسين الكفاءة بأكثر من 93% مقارنة بأعمال الصيانة اليدوية. كما توقعت الدراسات أن يسهم غياب السقالات، وهي جزء رئيسي من عملية الفحص اليدوي، في خفض معدلات الإصابات التي تؤدي لفقدان الوقت بنسبة 33% بحسب البيان.

أظهرت القدرات المتقدمة لجيكو في جمع البيانات وتحليلها أيضًا فعاليتها في خفض الانبعاثات الكربونية بالتعاون مع العملاء. وأفادت دراسة أجرتها آر.إتش.آو إمباكت مؤخرا أن زيادة رقمنة الأصول في قطاع النفط والغاز قد تقلل الانبعاثات الكربونية بمقدار 556 مليون طن متري سنويا، وهو ما يعادل ضعف الانبعاثات السنوية لثاني أكسيد الكربون في الإمارات.

تأتي هذه الشراكة مع أدنوك للغاز والمسعود للطاقة عقب إعلان جيكو روبوتيكس عن افتتاح مقرها الدولي الجديد في دولة الإمارات، تحت رعاية برنامج نيكست جين إف.دي.آي التابع لوزارة الاقتصاد، الذي تم إطلاقه لجذب مقدمي الحلول التكنولوجية المبتكرة لتأسيس وتوسيع نطاق أعمالهم داخل الدولة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.