"كابريكورن" و"فاروس" تستأنفان التنقيب عن النفط في مصر

بعد سداد الحكومة مستحقات للشركتين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

قالت شركتا "كابريكورن إنرجي" و"فاروس إنرجي" لإنتاج النفط اليوم الخميس إن أوضاعهما النقدية تحسنت بعد تلقيهما مستحقات من الحكومة المصرية ما سمح لهما باستئناف التنقيب عن النفط في البلاد.

وذكرت كابريكورن أنها تلقت 71 مليون دولار إجمالا من مصر في الأشهر الأربعة الأولى من عام 2024، وقالت فاروس إنها حصلت على 12.4 مليون دولار.

وقال جان براون الرئيس التنفيذي لشركة فاروس إن الشركة تستعد للحفر في حقلي الفيوم وشمال بني سويف النفطيين في وقت لاحق هذا العام، وتسعى أيضا إلى دمج الحقلين المرخصين من الحكومة في حقل واحد.

وفي الوقت نفسه، تجري شركة كابريكورن محادثات مع الهيئة المصرية العامة للبترول المملوكة للدولة لتعديل شروط عقود تقاسم الإنتاج بينهما.

وذكر راندي نيلي الرئيس التنفيذي لكابريكورن أن الشركة وافقت على ميزانية استثمار بقيمة 57 مليون دولار لعام 2024 تتضمن حفر 15 بئرا جديدة، وأن "الاستثمار في مصر سيظل متسقا مع الأموال المتاحة لشركة كابريكورن داخل البلاد".

وأوقفت كابريكورن في السابق عمليات الحفر والاستثمار الجديدة في البلاد حتى اتفقت مع الهيئة المصرية العامة للبترول على خطة سداد.

وقال نيلي "لم تتخلف مصر مطلقا عن سداد ديون النفط والغاز، وما زلنا واثقين في أن مصر قادرة على الوفاء بمستحقاتنا المتأخرة".

وأشار إلى أن وكالة فيتش للتصنيف الائتماني عدلت النظرة المستقبلية لمصر إلى إيجابية من مستقرة في وقت سابق من هذا الشهر.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.