الطاقة المتجددة

حزمة عوامل دفعت لتباطؤ التحول العالمي للطاقة المتجددة في 2023

بسبب فجوات تنظيمية وعدم تحديد أهداف واضحة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

قالت شبكة سياسات الطاقة المتجددة للقرن الحادي والعشرين (رين 21) إن التحول العالمي إلى مصادر الطاقة المتجددة في القطاعات الرئيسية المستهلكة للطاقة تباطأ في عام 2023 بسبب فجوات تنظيمية وعدم تحديد أهداف واضحة.

وذكر تقييم سنوي أجرته الشبكة التي تتخذ من باريس مقرا وكشفت عنه أمس الأربعاء أن جائحة كوفيد-19 والحرب في أوكرانيا حفزتا طموحات للتحول إلى مصادر الطاقة المتجددة وسط مخاوف متزايدة بشأن أمن الطاقة، لكن الحكومات لم تستغل هذا الزخم.

وأوضحت شبكة رين 21 أنه بحلول نهاية العام الماضي، كانت 13 دولة فقط، منها الولايات المتحدة والهند والصين، قد نفذت سياسات بشأن مصادر الطاقة المتجددة تشمل المباني والصناعة والنقل والزراعة، حيث يأتي 12.7 % فقط من الطاقة التي تستهلكها القطاعات من مصادر نظيفة.

وكشف تقييم الشبكة، التي تجمع بين الحكومات والمؤسسات البحثية والمنظمات غير الحكومية بهدف تعزيز التحول إلى الطاقة النظيفة، أن عددا من البلدان تراجعت عن طموحاتها، إذ مددت 17 دولة فقط أهداف التحول للطاقة المتجددة إلى ما بعد عام 2024، من بين 69 دولة لديها هذه الأهداف.

وقالت المديرة التنفيذية للشبكة رنا أديب "تراجعت الحكومات بشكل أساسي عن طموحاتها، ولم تعد هناك حوافز اقتصادية لدى القطاعات المستهلكة للطاقة".

وحذر التقرير من أن الدول كانت بطيئة في الإصلاحات وأن تريليونات الدولارات من الدعم الممنوح للوقود الأحفوري، وخاصة في قطاعي الصناعة والزراعة، لا تزال تعيق تحول الطاقة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.