نفط

موجة استحواذات عملاقة في قطاع النفط الصخري الأميركي

"كونوكو فيليبس" تعتزم الاستحواذ على "ماراثون أويل"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

تشهد سوق الاستحواذات في قطاع النفط الصخري الأميركي نشاطا ملحوظا، حيث اشترت قبل أيام شركة شيفرون لأصول شركة "مؤسسة هس hess"، ويوم أمس تمت الموافقة على شراء "كونوكو فيليبس" لشركة "ماراثون".

ووافقت شركة "كونوكو فيليبس" على الاستحواذ على نظيرتها "ماراثون أويل" في صفقة تتضمن شراء جميع الأسهم.

وقالت الشركتان الأميركيتان في بيان مشترك، إن الاتفاق يتضمن الاستحواذَ على جميع الأسهم بعلاوة قدرُها 14.7% فوق آخر سعر للإغلاق.

وتبلغ القيمة الإجمالية للصفقة 17 مليار دولار، ومن شأن هذه الخطوة إضافةَ مليوني برميل من الطاقة الإنتاجية الجديدة لـ "كونوكو فيليبس".

وتستهدف "كونوكو فيليبس" من هذه الخطوة، توسعة أعمالها في حقول النفط الصخري الممتدة من ولاية تكساس وحتى نورث داكوتا، لتلحق بركب موجة الصفقات الكبرى التي جرت في القطاع مؤخراً بفضل الآفاق الواعدة للطلب على النفط والغاز.

من جهته، قال مستشار التحرير في منصة الطاقة المتخصصة، الدكتور أنس الحجي، في مقابلة مع "العربية Business"، إن زيادة الاستحواذات تتعلق بالمنافسة بين الشركات وتقليل التكاليف.

وأضاف أنه نظرا لاختلاف طبيعة النفط الصخري عن النفط التقليدي فإن الشركات تحتاج الاستثمار في مناطق متجاورة معا، وكلما جمعت أراضي أكثر تزداد كفاءة عمليات الإنتاج ونقل المواد وتنخفض التكاليف، لذلك فالهدف الأساسي من هذه الاستحواذات هو تخفيض التكاليف.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.