أسعار النفط

النفط يتراجع وسط حالة من الحذر حيال توقعات الطلب

مع ارتفاع المخزونات العالمية والمنتجات المكررة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

تراجعت أسعار النفط في التعاملات الآسيوية اليوم الثلاثاء بعد أن سجلت مكاسب في الجلسة السابقة، إذ طغت على الأسواق حالة من الحذر بشأن آفاق نمو الطلب العالمي وسط توقعات بزيادة الإمدادات.

وتراجعت العقود الآجلة لخام برنت 13 سنتا بما يعادل 0.15 %إلى 84.12 دولار للبرميل بحلول الساعة 03:16 بتوقيت غرينتش.

وارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 14 سنتا أو 0.17 %إلى 80.19 دولارا للبرميل.

وربح خاما القياسي نحو 2% أمس الاثنين لينهيا الجلسة عند أعلى مستوياتهما منذ أبريل/نيسان.

وقال فرانسيسكو بلانش محلل شؤون السلع الأولية والمشتقات لدى بنك أوف أميركا في مذكرة للعملاء "حولت سوق النفط تركيزها مرة أخرى إلى العوامل الأساسية التي شهدت ضعفا لبعض الوقت"، مشيرا إلى ارتفاع المخزونات العالمية من النفط الخام ومخزونات المنتجات المكررة في الولايات المتحدة وسنغافورة من بين أماكن أخرى.

وأضاف في المذكرة أنه في الوقت نفسه، تباطأ نمو الطلب العالمي على النفط إلى 890 ألف برميل يوميا على أساس سنوي في الربع الأول من العام، وتشي البيانات بمزيد من التباطؤ في نمو الاستهلاك في الربع الثاني.

أظهرت بيانات مكتب الإحصاءات أمس أن إنتاج مصافي تكرير النفط بالصين في مايو/ أيار انخفض 1.8 %عن مستوياته قبل عام، إذ أجرت شركات التكرير أعمال إصلاحات وصيانة كانت مخطط لها وتأثرت أرباح التكرير بسبب ارتفاع تكاليف الخام.

ارتفعت أسعار النفط في التعاملات المبكرة يوم الثلاثاء، لتواصل مكاسب حققتها في الجلسة السابقة بدعم زيادة قوة توقعات الطلب وثقة المستثمرين في أن منتجي أوبك بلس قد يوقفون أو يلغون خططهم لزيادة الإمدادات من الربع الرابع من العام.

وبحلول الساعة 00:01 بتوقيت غرينتش، ارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 21 سنتا بما يعادل 0.25 %إلى 84.46 دولار للبرميل.

وفي الأسبوع الماضي، عززت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ووكالة الطاقة الدولية وإدارة معلومات الطاقة الأميركية الثقة في أن الطلب على النفط سينمو في النصف الثاني من العام الجاري وسيؤثر على المخزونات.

وتتعافى معنويات المستثمرين منذ أن فاجأت مجموعة أوبك بلس المتعاملين بالإعلان عن خطط لبدء زيادة الإنتاج أوائل أكتوبر/ تشرين الأول في ظل آمال في قوة الطلب في المستقبل بما يدعم الأسعار.

كما دعم التوتر في الشرق الأوسط السوق، مع احتمال انقطاع إمدادات نفط عالمية من المنطقة المنتجة الرئيسية إذا امتدت الحرب بين إسرائيل وحماس في غزة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.