.
.
.
.

مهارات الشباب

محمد اليامي

نشر في: آخر تحديث:

يوافق غدا 15 من تموز (يوليو) اليوم العالمي لمهارات الشباب، والحقيقة أنني لم أكن أعرف عنه قبل هذا العام، ووقعت عليه أثناء بحثي الشخصي عن أشياء "شبابية" نظرا لكوني والد شابين، وأيضا لكون منظمة الصحة العالمية تصنف من هم في عمري في فئة الشباب.

هو أحد الأيام العالمية التي أقرتها الجمعية العامة للأمم المتحدة من أجل التعبير عن أهمية هذا اليوم الذي يتعلق بالشباب وقدراتهم و"دورهم في رفعة المجتمعات وتقدمها وتطورها" كما تقول الجمعية.

نحن سنكون أكثر المهتمين بمهارات الشباب كوننا مجتمعا شابا في تكوينه الديموغرافي، بل ربما يمكن اعتبارنا مجتمعا "زائد شباب" على طريقة "شباب بلص" أو "دبل شاب" كون الفئة العمرية المصنفة شبابا تمتد حتى الـ60.

في رؤيتنا السعودية كثير من ملامح تمكين الشباب من الجنسين، والمرأة الشابة بشكل أكبر لتعويض خسائر مرحلة معينة، وهي ملامح أسهمنا من خلال مجموعة العشرين أن نضمنها خطط التنمية المستدامة التي يطمح إليها المجتمع الدولي لتحقيق القضاء على الفقر بجميع صوره وأبعاده، ومكافحة انعدام المساواة داخل البلدان وفيما بينها، وحفظ كوكب الأرض، وتحقيق النمو الاقتصادي الشامل والمستدام.

لقد أدركنا أن تطوير مهارات الشباب يقتضي تطوير التعليم، وهذا ما يحدث، ويحتاج إلى بنية اجتماعية أكثر احتفاء بالإنسان من حيث كونه إنسانا، وهذا أيضا يحدث، ويحتاج أيضا إلى فك قيود فكرية واجتماعية واهية وهذا ما حدث.

المهارات كثيرة وربما هذا اليوم يركز على المهارات المهنية والتقنية التي تؤهل للعمل، ولعل المهم من وجهة نظري التركيز على تكريس قناعات الشباب بقيمة اكتساب المهارات أولا، ثم بأهمية تسخيرها لتحسين حياتهم ومجالات وطرق عملهم.

أحسب أن الانتباه إلى المهارات غير المهنية مثل المهارات الفكرية والعاطفية ومهارة التفكير جزء مهم في هذه المعادلة، وأقول لإخواني الشاب "بداية حكمتك هي معرفة نفسك" كما قال أرسطو، وأنصح بتعظيم الأحلام لأن تحقيقها اليوم في السعودية أصبح ممكنا أكثر، وأود أن يركزوا على التفكير التخيلي دون الاسترسال في الأحلام، أي ببدء العمل على أي "فكرة".

مهارات العمل مهمة، خاصة عند الحديث عن العمل الحر، والأهم التفكير الحر الذي ينبغي للمجتمع ولآبائهم وأمهاتهم استيعابه أكثر وفق لمقولة العرب الشهيرة المنسوبة لأكثر من شخص ولكن زبدتها "لا تربوا أبناءكم ليكونوا مثلكم فإنهم خلقوا لزمان غير زمانكم".

كل عام ومهاراتكم يا شبابنا أفضل.

* نقلا عن صحيفة الاقتصادية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة