.
.
.
.

أخطاء كبيرة

إبراهيم العمار

نشر في: آخر تحديث:

في العام 1994م اصطدمت طائرة إيرباص بتلٍّ حول سلسلة جبال كوزنتسك ألاتو في روسيا، كانت متجهة من موسكو إلى هونغ كونغ، وتستغرق الرحلة ما يقارب العشر ساعات، فوضع الطيار الطائرة في وضع الطيران الآلي، وكان قد أتى بابنه الصغير، وأثناء لعب الولد في غرفة القيادة ضغط بقوة على الذراع الخاص بالقيادة الآلية، ما أدى لتحول الطائرة من وضع الطيران الآلي إلى اليدوي والذي يحتاج القيادة البشرية، فاتّجهت الطائرة للأسفل بسرعة، و... لم ينجُ أحد.

يا له من خطأ! الإنسان خطّاء دائماً، وحتى أكبر الناس نجاحاً لهم أخطاء، ولكن فرق بين خطأ الخبير وخطأ الجاهل؛ لذلك فغلطة هذا الطيار المحترف أعظم من غلطة شخص يقود طائرة لأول مرة، وهناك الكثير من الأخطاء التي لها آثار أعظم من هذا بكثير، ولنأخذ أحد أشهر ملوك التاريخ وهو الإسكندر المقدوني، فرغم أنه كان شاباً صغيراً إلا أنه خاض معارك كثيرة ضخمة وقهر أعظم الدول وأذلها لسلطانه، ومات شاباً، لكنه أخطأ بأنه لم يعيِّن خليفة، لما مات تنازَع قادة مملكته الهائلة، وما هو إلا قليل حتى انهارت المملكة التي تعب من أجلها الإسكندر وضحى كثيراً وصارت - بعد أن كانت شيئاً أسطورياً مهيباً - أثراً بعد عين.

ومن الأخطاء المعاصرة الشهيرة حادثة غرق سفينة تايتانيك، تحديداً غطرسة صانعي السفينة لما أهملوا أن يضعوا عدداً كافياً من قوارب النجاة لاعتقادهم أن هذه السفينة لا يمكن أن تغرق! انغرّوا بتصميمهم وصُنعهم لها وتفاخروا بهذه السفينة العظيمة التي لا يقدر عليها شيء، وما هي إلا رحلتها الأولى حتى ضَربت بعض الجليد وغاصت لأعماق المحيط وغرق المئات.

وهناك خطأ آخر معاصر أعظم من ذلك وهو كارثة تشرنوبل، ذلك أن بعض الأخطاء في تصميم هذا المفاعل النووي في أوكرانيا تسببت في انهيار أحد المحركات النووية وصارت هذه أسوأ حادثة في مصنع طاقة نووية حتى الآن، قُتِل مباشرة في الحادثة 31 شخصا، وانتشر الإشعاع النووي إلى غرب الاتحاد السوفيتي ومناطق من أوروبا، ما تسبب في وفاة آلاف الناس بسبب السرطان.. أخطاؤك لن تكون أبداً بهذه الضخامة!

* نقلا عن جريدة "الرياض".

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.