.
.
.
.

هوية ترسم ملامح الصناعة والتعدين !

خالد السليمان

نشر في: آخر تحديث:

أطلقت وزارة الصناعة والثروة المعدنية قبل أيام هويتها الجديدة التي ترسم ملامح توجهات وسياسات الوزارة لتحقيق حصتها من مستهدفات رؤية 2030 والنهوض بقطاعي الصناعة والتعدين !

وتقوم إستراتيجية الوزارة المؤسسية الجديدة على أن تكون المملكة مركزا لجذب الاستثمارات النوعية في الصناعة والتعدين، كما أن هويتها تعكس رؤية الوزارة في أن تكون حاضنة ومحفزة لبيئة الأعمال الصناعية والتعدينية، وهو ما عبرت عنه معادلة الهوية العصرية الخطوط بثلاثة مرتكزات هي العمليات المستدامة، ووفرة الموارد، وجودة المنتجات !

كما أن وجود الهيكل التنظيمي المرن، وتكامل الأدوار وتعزيز القدرات المتطورة التي تمكن من التفاعل مع جهات منظومة الصناعة والتعدين، وإدارة التغيير وتحقيق التحول الرقمي والاستثمار في بناء القدرات البشرية الوطنية وتمكين القطاع من أهم مرتكزات نجاح الوزارة في تحقيق إستراتيجيتها !

نجاح هذه الإستراتيجية في توفير بيئة استثمارية ناجحة وجاذبة للاستثمارات يقوم على قيادة منظومة الصناعة والتعدين وفقا لإطار حوكمة فعال يدعم القدرات التنافسية، ويحقق كفاءة استخدام الموارد ويعظم إدارة المنافع، وإيجاد خدمات ومنتجات وطنية قائمة على الإبداع والابتكار لتعزيز التنمية المستدامة !

باختصار.. الهوية الجديدة التي استلهمت خطوط رسمها من خارطة المملكة تمثل قيم الطموح والتأثير والثقة والتمكين، في قطاعين يجسدان روح رؤية 2030 في دور قطاعي الصناعة والتعدين في مستقبل الاقتصاد السعودي !

* نقلاً عن صحيفة "عكاظ".

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.