.
.
.
.

سد الفجوات في معدلات التطعيم ضد كورونا «2 من 3»

ديفيد مالباس

نشر في: آخر تحديث:

دعت فرقة العمل إلى اتخاذ إجراءات في ثمانية مجالات لتسريع وتيرة تسليم اللقاحات إلى الدول النامية. أولا، يمكن للدول التي لديها جرعات فائضة أن تدعم الجهود العالمية من خلال، أولا، مقايضة جداول التسليم قريبة الأجل الخاصة بها بأخرى ذات أجل زمني أطول. ثانيا، التخلي عن الجرعات الفائضة من العقود الحالية والخيارات الآجلة. ثالثا، الوفاء بتعهداتها بتقديم التبرعات.
وفي هذا السياق، كشف الصندوق الاستئماني الإفريقي لشراء اللقاحات AVAT، وهو آلية فرقة العمل الإفريقية للحصول على لقاحات كورونا، أنه يحتاج بصورة ملحة إلى الحصول على مزيد من اللقاحات المكونة من جرعة واحدة في الفترة المتبقية من 2021. ودعت فرقة العمل الدول التي ترتفع فيها معدلات التطعيم، إلى تأخير دورها في الحصول على مزيد من اللقاحات، وإلى القبول بموعد تسليم لاحق حتى يمكن تسليم شحنات اللقاحات للسكان في الدول النامية على المدى القصير بدلا من ذلك. وأعربنا عن سرورنا الشديد لرؤية الاتحاد الأوروبي وهو يعلن أنه سيعيد ملايين من جرعات لقاح جونسون آند جونسون إلى إفريقيا.
كما نشيد كذلك بإعلان الولايات المتحدة أخيرا أنها ستشتري مئات الملايين من الجرعات للتبرع بها لمصلحة دول العالم. وتظهر بيانات فرقة العمل أن عقارب البوصلة قد بدأت تتحرك في الاتجاه الصحيح مع وصول الجرعات المتبرع بها، حيث زادت نسبة الجرعات التي تم التعهد بتقديمها إلى الدول النامية إلى 12 في المائة مقارنة بـ 10 في المائة قبل شهر. ومع ذلك، ثمة حاجة إلى تسليم مئات الملايين من الجرعات المتبرع بها.
ثانيا، يتعين على شركات تصنيع اللقاحات تحديد أولويات عقودها مع مرفق كوفاكس والصندوق الاستئماني الإفريقي لشراء اللقاحات والوفاء بها. وينبغي لها أيضا أن تطلعنا على التفاصيل الخاصة بجداول التسليم الشهرية لجميع شحنات اللقاحات، خاصة لكل من مرفق كوفاكس والصندوق الاستئماني الإفريقي لشراء اللقاحات، بحيث يمكن توجيه الجرعات بطريقة شفافة إلى الدول الأشد احتياجا إليها، ولا سيما الدول منخفضة الدخل والشريحة الدنيا من الدول متوسطة الدخل.
ثالثا، ندرك أن منتجي اللقاحات بحاجة إلى قدر أعلى من اليقين والتأكد بشأن حجم الطلب. ولذا، دعت فرقة العمل الحكومات إلى أن توضح على وجه الاستعجال استراتيجياتها وقراراتها لتحديد أولوياتها بشأن استخدام الجرعات التنشيطية، حيث ستترتب عليها آثار كبيرة بالنسبة إلى توافر جرعات إضافية للدول النامية.
وإجمالا، ثمة حاجة إلى تعزيز مستوى اليقين وإمكانية التنبؤ بشأن حجم الطلب حتى تتمكن الشركات المصنعة من إنتاج الجرعات المطلوبة وتسليمها في الوقت المناسب. ومن شأن تجميع الطلب أن يساعد على توفير مزيد من اليقين وإمكانية التنبؤ ومزايا التكلفة للمشترين... يتبع.

* نقلاً عن صحيفة "الاقتصادية".

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.