.
.
.
.

نمو ومسيرة إنجاز

راشد الفوزان

نشر في: آخر تحديث:

استعراض إنجازات الاقتصاد السعودي خلال السنوات القليلة الماضية، يصعب ويستحيل حصرها بمقال أو مقالات, فما تم في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز, وما تحمله من رؤية المملكة التي يقودها سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان, خلال هذه المرحلة, تنعكس على اقتصاد المملكة الذي حقق لأول مرة في تاريخه إنجازا بتنويع مصادر الدخل وأصبحت الإيرادات غير النفطية تقترب من 50% من إيرادات الدولة, وأصبح صندوق الاستثمار العامة لاعبا دوليا كبيرا في استثماراته والنمو الذي حققه خلال 6 سنوات بتضاعف أصوله من 150 مليار إلى 450 مليار دولار واحتلاله الترتيب الثامن عالميا, وهناك هدف كما أعلنه سمو ولي العهد بالوصول إلى 10 تريليونات ريال أي ما يقارب 2.7 تريليون دولار في 2030, وما يحققه سمو ولي العهد من إنجازات ومشاريع فهي ستكون بإذن الله محققه للوصول لهذا الهدف.

ما مر به العالم والمملكة من جائحة كورونا منذ بداية 2020, ألقى بظلاله على الاقتصاد العالمي والمملكة جزء مهم منه, وتأثرت كبقية الدول, ولكن التعافي كان الأسرع والأعلى كفاءة صحيا واقتصاديا, والمملكة رغم كل ظروف وأزمة كورونا, وتعود لتحقيق النمو الاقتصادي وحتى أنها حققت فائضا بالميزانية العامة للدولة قارب 6 مليارات ريال, وما أعلنته هيئة الإحصاءات العامة قبل أيام من تحقيق اقتصاد المملكة نموا في الربع الثالث من هذا العام بنسبة وخاصة الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 6.8% وهو الأعلى منذ 2012. منجز كبير وكانت "موديز" صنفت الاقتصاد السعودي عند "A1" مع تعديل النظرة المستقبلية من سلبية إلى مستقرة، مقارنة بتقريرها الذي نشرته في شهر يونيو الماضي, وتتوقع الوكالة عودة الاقتصاد السعودي إلى النمو الإيجابي هذا العام 2021، مع تقلّص نسب العجز في المالية العامة، مصاحبة لتقلص في مستوى حجم الدين على المدى المتوسط، مشيدة باتساق السعودية في سياساتها المالية بغض النظر عن ارتفاع وانخفاض أسعار النفط.

وبلغ حجم الائتمان المصرفي للقطاع الخاص ما يقارب 1,92 تريليون ريال وهو الأعلى, وهذا يعكس حجم النمو في الاقتصاد الوطني والتوسع في مشاريعه رغم كل ما ألقت به أزمة كورونا. منجزات ونمو وعمل اقتصادي كبير ومازال المستقبل لدينا يحمل الكثير من المشاريع والأعمال المنتظر إنجازها, وهو ما سينعكس على اقتصاد المملكة, وأكبر دلالة على ذلك انخفاض البطالة بالمملكة بما يعكس النمو الاقتصادي, ووصلت نسبة التوطين في القطاع الخاص 23.59% خلال الربع الثالث 2021 مرتفعة 0.96%, وترتفع النسبة تباعاً وسريعة, مستقبل محفز ومنجز وواعد شباب هذه البلاد ومليء بفرص الاستثمار وريادة الأعمال.

* نقلا عن جريدة الرياض.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.