فوضى سلاسل التوريد والمشكلة المحورية «1 من 2»

دارون عاصم
دارون عاصم
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
4 دقائق للقراءة

اعتادت سلاسل التوريد العالمية أن تكون آخر ما يثير قلق صناع السياسات. كان هذا الأمر إلى حد كبير موضع اهتمام الأكاديميين، الذين درسوا مكاسب الكفاءة المحتملة والمخاطر المحتملة المرتبطة بهذا الجانب من العولمة. ورغم أن كارثة فوكوشيما النووية في اليابان عام 2011 أظهرت كيف من الممكن أن تؤثر ارتباكات سلاسل التوريد في الاقتصاد العالمي، فإن قلة من المراقبين توقعوا إلى أي مدى قد تصبح هذه المشكلة محورية. ليس بعد الآن. تعمل اختناقات سلاسل التوريد على إيجاد أوجه نقص عديدة، وتدفع التضخم إلى الارتفاع، وتشغل بال صناع السياسات في مختلف أنحاء العالم.
تستحق إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن الثناء لاعترافها أن سلاسل التوريد تشكل ضرورة أساسية لتعزيز الأمن الاقتصادي في المستقبل.
في شباط (فبراير) 2021، أصدر بايدن أمرا تنفيذيا يوجه عديدا من الوكالات الفيدرالية إلى تأمين وتعزيز سلاسل التوريد الأمريكية، وفي حزيران (يونيو) نشر البيت الأبيض مراجعة غطت 100 يوم حول بناء سلاسل توريد مرنة، وتنشيط التصنيع الأمريكي، وتعزيز النمو عريض القاعدة.
يحتوي هذا التقرير الذي يتألف من 250 صفحة على عديد من المقترحات المهمة. بعضها يشكل بالفعل جزءا من مناقشة أوسع حول تحسين مهارات قوة العمل في الولايات المتحدة وقدرة الاقتصاد على الإبداع والابتكار. وكانت أفكار أخرى متداولة لبعض الوقت في دراسات العلاقات الدولية والأمن، على سبيل المثال، تنظر الوثيقة في العواقب المرتبطة بالأمن الوطني التي يخلفها اعتماد الصناعات الدفاعية وغيرها من الصناعات الحساسة على المدخلات المستوردة.
لكن المساهمة الأكثر أهمية التي قدمتها هذه المراجعة تتلخص في ملاحظتها أن سلاسل التوريد العالمية فرضت تكاليف اجتماعية مختلفة: "لقد أدى نهج القطاع الخاص والسياسة العامة في التعامل مع الإنتاج المحلي الذي أعطى الأولوية للكفاءة والتكاليف المنخفضة قبل الأمن والاستدامة والمرونة، إلى ظهور مخاطر سلاسل التوريد". ثم تتساءل المراجعة ما إذا كانت سلاسل التوريد الخاضعة للعولمة بشدة مفيدة لتحقيق الكفاءة الاقتصادية في نهاية المطاف.
الموقف الأغلب بين الاقتصاديين هو "أجل، هي كذلك". عندما تدخل شركتان في صفقة حيث يربح كل منهما شيئا ما، فإن هذا أمر جيد لكل من الشركتين وربما أيضا لبقية الاقتصاد، وذلك نظرا لتحسينات الكفاءة وخفض التكاليف نتيجة لذلك. وسواء كان هذا يشمل قيام شركة تصنيع أمريكية بنقل إنتاج بعض المدخلات إلى الخارج، إلى شركة صينية - على سبيل المثال -، فإن هذا خارج عن الموضوع.
مع ذلك، قد تفرض سلاسل التوريد خطرا على الاقتصاد بطريقتين مهمتين "بخلاف المخاوف المرتبطة بالدفاع المذكورة أعلاه". كلما أصبحت سلسلة توريد أكثر تعقيدا، تزداد المخاطر الاقتصادية. ذلك أن أي كسر في أي حلقة من حلقات السلسلة يؤثر في السلسلة بالكامل، ويدفع الأسعار إلى الارتفاع بشكل كبير إذا تسبب ذلك في نقص مفاجئ في أحد المدخلات الضرورية.
يتحقق السيناريو الأسوأ عندما يتسبب الفشل في جزء واحد من السلسلة في إحداث تأثير الدومينو؛ ما يدفع بشركات أخرى إلى الانهيار ويؤدي إلى إيقاف القطاع بالكامل. منطقيا، يشبه هذا السيناريو ما قد يجده المرء في شبكات التمويل، حيث قد يؤدي فشل أحد البنوك إلى دفع بنوك أخرى إلى العجز عن سداد الديون أو حتى الإفلاس، كما حدث عام 2008 في أعقاب انهيار "ليمان براذرز".
من حيث المبدأ، ونظرا للتكاليف الباهظة المترتبة على عدم اليقين، يجب أن تأخذ الشركات هذه المخاطر في الحسبان عند اتخاذ القرار ببناء سلاسل توريد. لكن في الممارسة العملية نجد من الأسباب الاقتصادية الوجيهة ما قد يدفع الشركات إلى توسيع سلاسل التوريد التابعة لها. من المؤكد أن الشركات ستضع في الحسبان المخاطر التي تخصها، لكن ليس التأثيرات الجهازية التي توجدها، ولا المخاطر التي تفرضها على شركات أخرى أو الاقتصاد بأسره... يتبع.
خاص بـ «الاقتصادية» بروجيكت سنديكيت، 2021.

نقلاً عن صحيفة "الاقتصادية".

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط