وظائف

الهيكل التنظيمي .. ماذا يهم الموظف؟

طلال الجديبي
طلال الجديبي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

يختلف دور الموظف تجاه الهيكل التنظيمي بحسب مرتبته داخل المنظمة، فإن كان من صناع القرار فستجده من المسؤولين عن التصاميم التنظيمية والخيارات المرتبطة بها، وإن لم يكن كذلك فعليه تنفيذ التصميم التنظيمي وما ينبثق عنه من تفاصيل. ولكن في أرض الواقع لن تجد تناسق الأدوار تجاه هذه الجوانب، فالمسألة تعج بسوء الفهم وضعف تقدير أهمية التصميم التنظيمي وتضارب الأدوار تجاهه. هناك من القادة من تصيبه حالة قلق من المسائل التنظيمية ويعدها مسألة سياسية بامتياز، وهناك من يقلل من دورها في نجاح المنظمة ويتجاهلها، وبالنسبة للموظفين فستجد منهم من يعدها شماعة يعلق عليها الأخطاء والفشل، أو من لا يفهمها ولا يستطيع ربط أدواره بأدوار إدارته وأدوار المنظمة.

ولفهم هذه العلاقات، ينبغي أولا فهم الفروقات بين مكونات التصميم التنظيمي الأساسية، وهي التصميم التنظيمي، والنموذج التشغيلي والهيكل التنظيمي. أما التصميم فهو الوصف الأعلى لجميع ما يدخل في اختيارات المنظمة لشكلها وطريقة عملها، من الهيكل حتى الإجراءات والعمليات، بما يخدم أهداف المنظمة.

التصميم تغطى به الأسس والمعايير التي تتم بها الاختيارات التنظيمية، سواء رأينا نتيجتها في الهيكل أو في غيره من المكونات.

والنموذج التشغيلي هو الذي يحدد أسلوب العمل الذي يمكن توثيقه بلغة المدخلات والمخرجات ويربط بين الموارد والمستهدفات ويهدف إلى تحسين الكفاءة والإنتاجية وتحقيق التوازن بين الأهداف المالية وغير المالية.

وضوح النموذج التشغيلي ضروري للمواءمة مع الهيكل التنظيمي.

أما الهيكل فهو الإطار الترتيبي الذي يوضح طريقة توزيع العلاقات والمستويات والمسؤوليات الوظيفية والتدفق الإداري داخل المنظمة، ويغطي الهيكل عددا كبيرا من المكونات التنظيمية الضرورية لتطبيقه بشكل سلس، مثل الوصوفات والمسميات الوظيفية وأدوار الإدارات. جميع هذه التفاصيل هي في الأساس اختيارات تقوم بها الإدارة العليا بناء على اعتقادها بأنها أفضل طريقة في ظل الظروف المتاحة لها لتحقيق أهداف المنظمة.

تاريخيا، تقدمت الشركات في توثيق ودراسة التصاميم التنظيمية تزامنا مع عملية توزيع المهام والتخصصات، التي تطورت مع الثورة الصناعية بشكل ملحوظ. وفي الستينيات بدأت أول موجة من التطورات الجذرية الذي أتت بتصاميم تنظيمية مبتكرة كما كانت تعد في ذلك الحين "مثل التنظيم المصفوفي والشبكي". واليوم هناك عدد من التوجهات الجديدة ـ خصوصا ما تقوده الشركات متعددة الجنسيات والشركات التقنية ـ التي تجعل بعض النماذج السابقة تقليدية جدا. ولكن على الرغم من أن التصميم التنظيمي مسألة اختيار لكنه اختيار مهم، لأن تغييره باستمرار مكلف جدا ولأن حسن اختياره يصنع الميزة الأهم للمنظمة، ما يمكنها من تحقيق النتائج التي لا يتمكن من تحقيقها الأفراد.

اختيار التصميم التنظيمي الأنسب يعتمد على أمور عدة من ضمنها الحجم ومجال العمل والتوجهات الاستراتيجية والثقافة السائدة والثقافة المستهدفة.

تعد مادة التصميم التنظيمي أحد المواد الأساسية في تخصصات إدارة الأعمال، وهي مليئة بالأسس والمعايير المهمة جدا في عمل المنظمات. وتشمل كذلك دراسة النماذج المختلفة والعوامل التي تؤثر في نجاح أو فشل هذه التصاميم وتغطي أساليب التصميم وطرق تحسينها وخيارات الهياكل الناتجة عنها، وتأخذ في الحسبان هذه المادة عددا من العلوم الإدارية والاجتماعية الضرورية للخروج بالنموذج الإداري الذي يزعم القائمون عليه أنه طريقة نجاح هذا المجتمع المصغر ذو الهدف الموحد: المنظمة.

ومع أن كل هذه التفاصيل لا تعد اكتشافا جديدا أو علما متغيرا إلا أنها تغيب عن كثير من المسؤولين.

لو فتحنا باب الممارسات سنجد تغييرات هيكلية لا تتبع منهجية واضحة، وسنجد تصاميم تنظيمية تفتقد المكونات أساسية بالكامل، وسنجد تحسينات جوهرية لا تقوم على الأدوات السليمة، بل قرارات اعتباطية لا تستند إلى دراسة حالة أو تحليل دقيق أو اعتبار للثقافة أو غير ذلك. ولهذا سنجد أن الموظفين يرون من ناحيتهم أن المسألة تخضع للتفضيلات الشخصية، وأقرب للفوضى والعشوائية من الأسلوب المنهجي والتصميم المخطط له. وهذا يترجم في العادة بضعف الثقة والتشكيك والسوداوية في تفسير التفاعلات مع مكونات التصميم التنظيمي.

التصميم التنظيمي مكون رئيس لهوية المنظمة الناجحة، وقيامه على أسس صحيحة واحترام القادة وفهمهم له متطلب أساس لاكتسابه الثقة ونجاح الإدارات في القيام بأدوارها المرسومة، وبالتالي نجاح المنظمة.

* نقلا عن صحيفة الاقتصادية *

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط