اقتصاد

القوارب الفاخرة.. تعزيز العلامة الوطنية والنمو الاقتصادي

طلال الجديبي
طلال الجديبي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

مع غروب الشمس وتلألؤ المياه تتوزع اليخوت الفاخرة على الأفق، يشعر الزائر لهذه المدينة بالجمال ويستشعر الإمكانات والقدرات. يستمتع بالمكان والأجواء ويسعد مع مرافقيه بكوب من القهوة وهو يشاهد الحراك اللطيف على رصيف هذا المرفأ.

تجمع مناطق الاهتمام بالقوارب الترفيهية الفاخرة علامات التفرد والجمال، هي ليست مجرد نشاط ترفيهي خاص وأندية مغلقة تستفرد بالنخب، إنما سمة لطبيعة رواد المنطقة وانعكاس لمستوى الزخم والعمق التجاري والاقتصادي والسياحي للمكان. ولهذا، تشكل صناعة المنتجات والخدمات المرتبطة بالقوارب الترفيهية - خصوصا الفاخرة - تثبيتا لهذه المنظومة التي تتجاوز فكرة الهواية وتمتد لتصبح جزءا من سمات الدول والأماكن وتدفع بالثقة وتعزز المجال نحو النمو الاقتصادي المتنوع.

تتمتع القوارب الفاخرة بقدرة فريدة على عرض الحرفية والابتكار ونمط الحياة في البلد. من خلال تركيزها على العملاء الأثرياء والاهتمام الإعلامي، تستحوذ هذه الصناعة على خيال الأفراد في جميع أنحاء العالم وتترك بصمة لا تنسى في هوية البلد، وتتميز هذه البصمة بالقدرة على التنقل بين الشواطئ والبحار! وعن طريق ربط نفسها بالفخامة والإمكانات الهندسية وأناقة التصميم والاستجابة للرغبات الاستمتاعية، يمكن للبلد تعزيز صورته وحضوره وإيجاد انطباع عن التطور والجودة يتجاوز الحدود.

وجود القوارب الفاخرة في الواجهات الحصرية والفاخرة مثل المراسي الراقية والمنتجعات الفاخرة يمهد الطريق أمام مزيد من الالتقاءات. تصبح هذه الأماكن الرمزية تجمعات موسمية للقوارب الفاخرة في البلاد وتجذب السياح الأثرياء والمستثمرين على حد سواء. تعد الوجهات الشهيرة مثل موناكو وسانت تروبيه والريفيرا الفرنسية - بثقافة القوارب الفاخرة - أمثلة على البهجة والتطور، وهي في الوقت نفسه تمثل انعاكسا للمجتمعات الإنتاجية المحيطة بها، سواء على مستوى التصنيع أو الخدمات.

جاذبية القوارب الفاخرة ليست مقتصرة على السفن نفسها، بل تمتد إلى الأحداث ذات الشهرة العالية التي تحيط بالصناعة. تجذب المعارض البحرية وسباقات اليخوت وإطلاقات اليخوت الحصرية والمهرجانات والاحتفالات التي تستغل العناصر المادية والجمالية المرتبطة بالمراسي واليخوت اهتماما إعلاميا كبيرا، ما يوفر منصة للبلدان لعرض خبرتها البحرية وقدرات التصميم والتقدم التكنولوجي. من خلال هذا التعرض، يمكن للدول عرض سواحلها الخلابة وبنيتها البحرية عالمية المستوى وأسلوب الحياة الطموح المرتبط بالقوارب الفاخرة. يمكن لسمعة البلد في مجال القوارب الفاخرة أن ترفع من تصور الناس للتفوق الرياضي أو صناعة الموضة وتصميم الأزياء أو نمو العقارات الفاخرة.

علاوة على ذلك، يمتد تأثير القوارب الفاخرة إلى مجالات أخرى بطرق مختلفة. بعيدا عن تحفيزها قطاعات مرتبطة مثل صيانة وإصلاح اليخوت وخدمات تأجير القوارب والضيافة، يوجد الارتباط بين القوارب الفاخرة وعدد كبير من الصناعات الأخرى تأثيرا تفاعليا يدفع النمو والتطوير. تنبئ الحرفية والتقدم في هذه الصناعة عن القدرات اللوجستية، وتطور تقنيات المواد، وتلمح بفرص الصناعات الأخرى المتاخمة لهذه الصناعة. تعد كذلك الصناعات البحرية منصة جيدة لاستعراضات النماذج التقنية الجديدة الخاصة بالطاقة النظيفة وتعدد الاستخدامات. ومما يميز هذه الصناعة أن معوقات الدخول إليها ليست بتلك الضخامة، مقارنة بصناعة الطائرات أو السيارات على سبيل المثال، وهي تثير وتلفت انتباه الممارسين والمشاهدين على حد سواء.

تعد القوارب الفاخرة صناعة رائدة تعزز الحضور الوطني وتفتح فرصا للاستثمار الخارجي، إذ ترسل هذه المركبات العائمة حول العالم لتصبح سفيرة للدول، ورمزا للتطور الصناعي، وأداة لإسعاد النخب ومكونا اجتماعيا وسياحيا للجذب. إن قدرتها على جذب العملاء من الأثرياء ومحترفي الترفيه والرياضة وجلب الاهتمام الإعلامي وإنشاء ربط مع الفخامة والتطور تجعلها أداة قوية للترويج للفرص في المنطقة. من الضروري أن ندرك الإمكانات الكبيرة للقوارب الفاخرة كصناعة استراتيجية، من خلال التركيز على هذه الصناعة وتنميتها، تفتح الأبواب لجذب مزيد من الاستثمارات، ويمكن تحقيق فوائد اقتصادية متنوعة وطويلة الأمد.

* نقلا عن صحيفة الاقتصادية *

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.