اقتصاد

تأثير التكنولوجيا على الناتج المحلي الإجمالي .. رحلة نحو اقتصاد الابتكار

عبدالرحمن أحمد الجبيري
عبدالرحمن أحمد الجبيري
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

في عصر التكنولوجيا الرقمية المتقدمة، تكون للتكنولوجيا تأثيرات هائلة على الاقتصادات العالمية، وتلعب دورًا رئيسيًا في تشكيل GDP الناتج المحلي الإجمالي وتترسخ رحلة نحو اقتصاد الابتكار في فهم كيف يؤثر التقدم التكنولوجي على الناتج المحلي الإجمالي وكيف يمكن تحسين الأداء الاقتصادي من خلال تكنولوجيا الابتكار.

بالمقارنة بين الاقتصاد قبل عدة سنوات وما هو عليه اليوم نجد ان تأثير التكنولوجيا يلعب دورا كبيرا في الدفع بعجلة التقدم الاقتصادي العالمي وهو ما أسهم في رفع مستويات غير مسبوقة في المستويات المختلفة للعمليات الانتاجية وخفض التكاليف من جهة ومن جهة حقق رفاهية استهلاكية متميزة .

يعكس تأثير التكنولوجيا على GDP تحولات مهمة في الإنتاج والاستهلاك والتوظيف ، ويسهم التحسين في الإنتاجية وتحسين العمليات بفضل التكنولوجيا في زيادة الإنتاج وتحسين الجودة ، مما يعزز GDP ، على الجانب الآخر تؤثر التكنولوجيا أيضًا على هيكل الوظائف، حيث تخلق فرصًا جديدة وتتطلب مهارات جديدة.

في سياق اقتصاد الابتكار، تلعب الشركات الرائدة في مجال التكنولوجيا دورًا هامًا في تشكيل الابتكار وتطوير الحلول الفعّالة. يعمل القطاع التكنولوجي كمحرك رئيسي للنمو الاقتصادي من خلال استثماراته في البحث والتطوير، وتكوين بنية تحتية رقمية، وتحفيز الابتكار في مختلف القطاعات.

مع تقدم التكنولوجيا، تظهر فرص جديدة للدول والشركات لتحقيق التميز التنافسي. يصبح الاقتصاد الرقمي والابتكار جزءًا لا يتجزأ من استراتيجيات التنمية الاقتصادية. تحقيق توازن بين تبني التكنولوجيا وضمان شمولية النمو يمثل تحدًا يتطلب رؤية استراتيجية تواكب التحولات السريعة وتحقق التنمية المستدامة.

ويَعتبر البنك الدولي أن تعميم الخدمات المالية مع تسهيل وصول جميع فئات المجتمع إليها تُعد ركيزة أساسية من أجل محاربة الفقر وتعزيز الرخاء المشترك ، كما تبنت مجموعة دول العشرين الشمول المالي كأحد الأهداف والمحاور الرئيسة في أجندة التنمية الاقتصادية والمالية، وكذلك أشار رئيس منتدى الاقتصاد العالمي إلى أن الشمول المالي بالتركيز على الاقتصاد الرقمي سيتيح فرصًا لتحقيق قفزة نوعية في مجال الاستدامة وفرص العمل .

مجمل القول .. تكنولوجيا الابتكار تشكل عاملًا حاسمًا في تحديد مسار الناتج المحلي الإجمالي ، من خلال استثمارات في الابتكار وتكنولوجيا المعلومات ، ويمكن للدول والشركات تحقيق تقدم اقتصادي مستدام وتحسين جودة الحياة.

*نقلا عن صحيفة "مال".

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط