اقتصاد

الاستنساخ التقني ودوره في تعزيز عمليات الابتكار

محمد بن عبدالله العضاضي
محمد بن عبدالله العضاضي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

في عالم يحركه التطور التقني المتسارع، يزداد الاعتماد على نقل التقنيات الحديثة بشكل كبير في أغلب الجوانب الحياتية، ولذا يعتبر ذلك من العناصر الرئيسة في دفع عجلة التقدم والتطور في مختلف المجالات، إذ يسهم ذلك في تبادل المعرفة والخبرات بين الشركات والمؤسسات والدول، ما يعزز عمليات الابتكار والتطوير ويسهم في تحقيق النمو الاقتصادي والاجتماعي، وفي هذا المقال سأستعرض دور نقل التقنية أو ما يعرف بالاستنساخ التقني في تعزيز عمليات الابتكار والتطوير، مع التركيز على الفوائد الكامنة في تحقيقه.

تبرز فوائد نقل التقنية في تعزيز الابتكار والتطوير في عدة مناح منها، في عمليات التسريع حيث يمكن لنقل التقنية توفير وصول سريع إلى المعرفة والتكنولوجيا الجديدة، ما يسهم في تسريع عمليات الابتكار وتقليل الوقت اللازم لتطوير منتجات جديدة أو تحسين العمليات القائمة، وفي توفير تكاليف البحث والتطوير، بدلا من إعادة اختراع العجلة، يمكن للشركات والمؤسسات الاستفادة من التقنيات المتاحة بالفعل من خلال استنساخها، ما يقلل من التكاليف المرتبطة بالبحث والتطوير ويزيد من فعالية الاستثمار، وفي تعزيز التنافسية من خلال اعتماد التقنيات الحديثة والمبتكرة، كما يمكن للشركات والمؤسسات تحسين منتجاتها وعملياتها، ما يزيد من تنافسيتها في السوق المحلية والعالمية، وفي تطوير القدرات البشرية من خلال تبادل المعرفة والخبرات مع الخبراء والمتخصصين في مجالات معينة، ما يعزز الكفاءة والإنتاجية، وفي تعزيز التعاون الدولي، حيث تسهم في تعزيز التعاون والشراكات الدولية بين الدول والمؤسسات، ما يعزز العلاقات الثنائية وتحقيق التنمية المستدامة.

ويخلتف الكثير في تعريف عملية الاستنساخ هذه، إلا أن الجميع يتفق على أهميتها، خصوصا في تسريع عملية التنمية الاقتصادية من خلال إتاحة إمكانية استخدام التقنيات الحديثة في مختلف القطاعات الاقتصادية، وتوفير فرص عمل جديدة من خلال إتاحة إمكانية إنشاء مشاريع جديدة تعتمد على التقنيات الحديثة، وتحسين مستوى المعيشة من خلال إتاحة إمكانية الوصول إلى الخدمات الأساسية مثل التعليم والصحة والرعاية الصحية.

والسؤال هنا: كيف تمكن من تعزيز عمليات الابتكار والتطوير؟ وتتضح الإجابة من خلال كونها تتيح إمكانية الوصول إلى المعرفة والمهارات من خلال إتاحة إمكانية الاستفادة من خبرات الدول المتقدمة في مجال التكنولوجيا ونقل تلك المعارف والمهارات بشكل مباشر، ويتم تعزيز الابتكار من خلال إتاحة إمكانية تبادل هذه الأفكار والخبرات بين مختلف القطاعات، وتوفير البيئة المناسبة والتمويل والدعم اللازم، والأمثلة على هذا الدور متعددة على سبيل المثال لا للحصر، الصين من الدول التي تعمل على استنساخ التقنيات التكنولوجية بطرق مختلفة وتنافس بذلك الأسواق العالمية، وهي تعتمد على الابتكار في ذلك بما يلائم العرض والطلب في السوق، وغير ذلك من الدول، إلا أن هناك بعض التحديات التي تواجه هذه العملية منها، الاختلافات في مستوى التطور بين الدول المتقدمة، والقوانيين والسياسات الدولية التي تحكم وتقيد عملية التصدير أو الاستنساخ وسياسية الملكيات الفكرية، ونقص الموارد المالية اللازمة لشراء ونقل التقنيات الحديثة، وضعف البنية التحتية اللازمة لدعمها، ونقص الكوادر البشرية المؤهلة لاستخدامها، وأرى أنه يمكن أن يلعب الاستنساخ التقني دورا مهما في تعزيز عمليات الابتكار، إلا أنه من المهم أن يتم ذلك بشكل مخطط ومتقن وأن تتم معالجة التحديات المرتبطة به من خلال تعزيز التعاون الدولي، وتوفير التمويل والبنية التحتية اللازمة لدعم ذلك، ووضع الخطط التدريبية لتدريب الكوادر البشرية لمثل ذلك.

*نقلا عن صحيفة "الاقتصادية".

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط