.
.
.
.

دار الأركان السعودية تتطلع لشراء عقارات بالخارج

الشلاش: التوجه يأتي في إطار استراتيجية الشركة لتنويع مصادر الإيرادات

نشر في: آخر تحديث:
قال يوسف الشلاش رئيس مجلس إدارة دار الأركان، أكبر شركة عقارية مدرجة في السعودية، إن شركته تعتزم شراء أصول في اسيا في اطار استراتيجيتها لتنويع مصادر الايرادات.

وأوضح الشلاش في مقابلة ضمن قمة رويترز للاستثمار بالشرق الأوسط إن رصيد الشركة من الأراضي يقل قليلا من 35 مليون متر مربع وإنها كانت تعتمد بشدة في السابق على ايرادات مبيعات الاراضي داخل السعودية.

ويظهر قرار الشركة بالتوسع في الخارج كيف أن عددا متزايدا من الشركات السعودية تتطلع للتنويع خارج البلاد في ظل طفرة اقتصادية على مدى العامين الماضيين.

وقال الشلاش "نستهدف بعض التنويع الجغرافي. لدينا مشكلة تركيز. معظم أصولنا في السعودية ونود التنويع خارج السعودية من خلال خطة طويلة الأجل على مدى خمس إلى سبع سنوات."

وأضاف أن الشركة تستهدف أصولا خارج الخليج وشمال افريقيا ربما في تركيا أو آسيا.. ماليزيا أو سنغافورة.. بعض الدول المستقرة" وأنها ستتطلع لشراء مبان قائمة بدلا من تطوير مواقع جديدة.

وقال "نود تحقيق بعض الاستقرار في دخل الشركة، من المرجح أن يستغرق الأمر بين خمس وسبع سنوات للحصول على 40 بالمئة من الايرادات من دخل الايجارات وهو هدف قال العام الماضي إنه يأمل في تحقيقه خلال ثلاث سنوات".

وأوضح شلاش أن الشركة ما زالت تضع اللمسات الأخيرة على استراتيجية تفصيلية تأمل في الانتهاء منها في مطلع العام المقبل.

وقال الشلاش إن الصكوك التي تستحق في 2014 و2015 قد يتم سدادها من أرباح الشركة دون بيع أصول ولن يتم تمديد أجلها مضيفا أن الشركة تنتظر لترى تداعيات الازمة المالية المحتملة في الولايات المتحدة على أسواق الديون العالمية قبل أن تدرس جمع المزيد من الأموال.