.
.
.
.

الخليجيون يستحوذون على 40% من مبيعات أراضي عجمان في 2012

الأسعار نمت 20% ومشروعات البنية التحتية اجتذبت المستثمرين

نشر في: آخر تحديث:

أفاد عقاريون أن الخليجيين استحوذوا على نحو 40% من مبيعات الأراضي في عجمان العام الماضي، ما زاد من معدلات الطلب ودعم أسعار سوق الأراضي، وفقاً لصحيفة الإمارات اليوم.

وأشاروا إلى أن أسعار بيع العقارات في عجمان سجلت ارتفاعاً العام الماضي بمتوسط راوح بين 15 و20%، إذ شهدت أسعار الأراضي ارتفاعات ملحوظة راوحت بين 25 و30% خلال الفترة نفسها، فيما نمت أسعار الشقق بين 10 و15%.

وأكدوا أن مشروعات البنية التحتية، التي شارفت على الانتهاء، والتي تم تسليمها خلال العام الماضي، زادت من جاذبية القطاع العقاري في عجمان، إذ باتت النظرة المستقبلية، والاستثمار على المدى الطويل، يجذبان الكثير من المستثمرين المحليين والخليجيين.

وقال المدير العام لشركة "الجرف" للعقارات، محمد الأحمد، إن مبيعات الشقق والأراضي في عجمان سجلت ارتفاعات ملحوظة العام الماضي، مشيراً إلى أن الأراضي سجلت الارتفاعات الأكبر، إذ نمت بنحو 30%، مقارنة بأسعار العام السابق، فيما ارتفع سعر البيع للشقق بنسبة تراوح بين 10 و15%.
وعزا هذا الارتفاع إلى عوامل عدة، أهمها الإقبال الخليجي على الأراضي في عجمان، إذ استحوذت مبيعات الخليجيين على نحو 40% من مبيعات الأراضي في عجمان خلال العام الماضي، فضلاً عن التطورات التي تشهدها الإمارة في الطرق ومشروعات البنية التحتية التي اكتمل العديد منها خلال الفترة الماضية.

وبين الأحمد أن «هذه الارتفاعات جاءت بعد تدني الأسعار منذ بداية الأزمة المالية العالمية وحتى نهاية عام 2011، الأمر الذي دفع متوسطات الأسعار خلال العام الماضي إلى تسجيل ارتفاعات كبيرة، لاسيما الأراضي التي باتت الأكثر طلباً».

من جانبه، قال مدير شركة "أطلس" للعقارات، فلاح هادي، إن أسعار بيع العقارات في عجمان شهدت نمواً كبيراً خلال عام 2012، لاسيما النصف الثاني منه، إذ سجلت الأراضي ارتفاعات راوحت نسبتها بين 25 و30%، بدعم من زيادة الطلب.

وأضاف أن الوحدات السكنية شهدت ارتفاعات مقاربة، باستثناء الفلل التي سجلت أقل ارتفاع خلال العام الماضي، بعد ارتفاع الطلب على الشقق والأراضي، إذ نمت أسعار الشقق بنحو 15%، فيما لم تتجاوز نسبة الارتفاع في فئة الفلل أكثر من 5%.

وأفاد هادي أن هناك إقبالاً خليجياً على شراء الأراضي في عجمان، إذ مثّل شراء الخليجيين ما يراوح بين 30 و40% من مبيعات الأراضي العام الماضي، تركزت من القطريين والسعوديين والكويتيين، ما زاد من معدلات الطلب والأسعار.

ولفت إلى أن مشروعات البنية التحتية، التي شارفت على الانتهاء، والتي تم تسليمها العام الماضي، زادت من جاذبية القطاع العقاري في عجمان، إذ باتت النظرة المستقبلية والاستثمار على المدى الطويل يجذبان الكثير من المستثمرين المحليين والخليجيين.