السعوديون متخوفون من الضغوط التضخمية للإسكان

الإيجارات تستهلك 40% من مدخولات الأسر المتوسطة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

يأمل السعوديون حلولا عاجلة تطفئ معدلات التضخم في السوق المحلي الذي استنزف موارد المواطنين، في وقت بدأ القلق يتزايد لديهم بشأن عودة الضغوط التضخمية في مجموعة السكن وتوابعه لا سيما مجموعة الإيجار، وفقا لصحيفة الرياض.

وتعد الضغوط التضخمية في مجموعة الإيجار ذات أثر عميق في ميزانية الأسر المستأجرة، حيث تصل تكاليف الإيجار إلى نحو 40% من إجمالي دخول معظم الطبقة المتوسطة، وهذه النسبة بحسب مختصين ستؤثر على جوانب الإنفاق على الضروريات الأخرى.

وقال المستشار الاقتصادي فادي العجاجي إن معدل التضخم السنوي العام استقر خلال الثلاثة أشهر الأولى من هذا العام عند 3,9%.
ولا يزال معدل التضخم السنوي لمجموعة المواد الغذائية مرتفعاً مقارنة بالمعدل العام بالرغم من الانخفاض التدريجي الطفيف الذي سجلته هذه المجموعة خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة، حيث انخفض معدل التضخم السنوي لمجموعة المواد الغذائية من 5,6% في يناير الماضي إلى 5.4% في فبراير، ليصل عند 5,3% في مارس الماضي.

وأشار العجاجي إلى أن الضغوط التضخمية في مجموعة الإيجار ذات أثر عميق في ميزانية الأسر المستأجرة، حيث تصل تكاليف الإيجار إلى نحو 40% من إجمالي دخول معظم الطبقة المتوسطة، مؤكدا أن هذه النسبة ستؤثر حتماً على جوانب الإنفاق على الضروريات الأخرى.
من جانبه، أكد مدير إدارة الأبحاث والمشورة بشركة البلاد للاستثمار تركي فدعق أن ارتفاع أرقام تكلفة المعيشة في السوق المحلي مرتبط بالأرقام الصادرة من مصلحة الإحصاءات العامة التي تأخذ بعين الاعتبار الوزن النسبي لكل مجموعة من المجموعات المكونة للرقم النهائي.

وأشار إلى أن السوق المحلي بحاجة إلى إعادة تقييم الوزن النسبي للمكونات الرئيسية حتى تعكس التغيير في الأسعار بشكل أكثر دقة، موضحا أن مؤشرات السوق المحلي تؤكد ارتفاع نسبة التضخم في المدن الكبرى وانخفاضها في المدن والمحافظات الصغيرة، ومن المتوقع أن تساهم قرارات خادم الحرمين الشريفين والبدء بنظام الرهن العقاري في زيادة المعروض من المساكن، وبالتالي تراجع التضخم في الإيجارات السكنية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.