.
.
.
.

مستثمرون سعوديون وأتراك يبرمون صفقات عقارية بمليار ريال

اتفقوا على إطلاق كيان اقتصادي عقاري برأسمال مشترك يبلغ 100 مليون دولار

نشر في: آخر تحديث:

أعلن في تركيا عن إطلاق كيان اقتصادي عقاري سعودي - تركي بقيمة 100 مليون دولار، مناصفة بين مستثمرين سعوديين وأتراك، توجه للاستثمار في المجمعات السكنية بالسعودية، بالإضافة إلى عقد صفقات عقارية بين الطرفين قدرت بمليار ريال (266 مليون دولار).

جاء ذلك في اختتام فعاليات المعرض العقاري الخليجي التركي الثاني بإسطنبول الذي استمر أربعة أيام، بمشاركة أكثر من 100 شركة، قدمت خلالها آلاف الفرص الاستثمارية الصغيرة والمتوسطة، وفقاً لصحيفة الشرق الأوسط.

واعتبر الدكتور محمد مفرح، رئيس المجلس التأسيسي للاتحاد العقاري في دول منظمة التعاون الإسلامي والعضو المنتدب لمجموعة "دليل تركيا"، هذا المعرض بمثابة منصة اقتصادية وجسر مشترك للعلاقات الخليجية التركية.

وأضاف أن تركيا حققت نموا اقتصاديا بلغ ثلاثة أضعاف خلال الـ10 أعوام الماضية، مشددا بالعمل على استمرار عجلة النمو لزيادة النمو بتوقعات تصل إلى ثلاثة أضعاف للـ10 أعوام المقبلة بحلول 2023.

وكشف مفرح النقاب عن توصية تتمثل في توسيع مجال المشاركة في هذه الظاهرة السنوية، لتشمل 50 دولة من دول منظمة التعاون الإسلامي، للمساهمة في زيادة الفعاليات ورفع قيمة الصفقات وتنوع الاستثمارات، علاوة على إقامة الملتقى العقاري الخليجي التركي على هامش النسخة الثالثة، التي ينتظر أن تقام في نفس الموعد من العام المقبل.

ولفت إلى أن الفرص التي قدمها المعرض العقاري الخليجي - التركي تشمل عددا من المشروعات الاستثمارية، التي تناسب مختلف رغبات المستثمرين من الشركات والأفراد، إضافة إلى شقق سكنية للتملك ذات جودة عالية وأسعار تنافسية تناسب العائلات السعودية والخليجية، وفيلات متنوعة، ومزارع شخصية لقضاء الإجازات، ومجموعة من الأراضي التي يمكن الاستثمار عليها سكنيا أو تجاريا، انتهاء بالمنتجات والعروض السياحية.

وأكد أن الملتقى سعى إلى خدمة المستثمرين والمطورين العقاريين، ولعب دورا أساسيا ومحوريا في خلق شراكات ذات أبعاد اقتصادية طويلة المدى على الطرفين الخليجي والتركي، وسط حضور أكثر من ثلاثة آلاف من الخبراء ورجال الأعمال السعوديين والخليجيين والعرب.