.
.
.
.

حملات الترويج تقلص خسائر سياحة مصر لـ1.2 مليار جنيه

نشر في: آخر تحديث:

وصفت وزارة السياحة المصرية ما أعلنه اتحاد الغرف السياحية بأن خسائر قطاع السياحة المصري تجاوزت 1.2 مليار جنيه تعادل 173 مليون دولار، بأنها "إنجاز"، وأن هذا الرقم هزيل جداً أمام الخسائر المتوقعة في ظل الأزمات التي يعانيها القطاع.

وقال مدير إدارة العلاقات الدولية والتخطيط الاستراتيجي بوزارة السياحة المصرية، عادل الجندي، في تصريحات خاصة لـ"العربية.نت"، إن حملات الترويج التي بدأتها الوزارة قبل فترة هي السبب الرئيسي في تقليص خسائر القطاع، ولكن بشكل عام هذا الرقم جيد ويؤكد تعافي السياحة المصرية في 2014.

وأوضح أنه يتم مقارنة الأرقام التي تحققها السياحة المصرية بالأرقام التي حققتها في 2010 والتي تتمثل في عائدات 12 مليار دولار من نحو 15 مليون سائح، ولكن مقارنة بالعام الماضي، فسوف نجد أن القطاع في تحسن مستمر، والأرقام التي تصدرها وزارة السياحة تؤكد ذلك.

ولفت الجندي إلى أن مصر بدأت تستقبل أعداداً كبيرة من بريطانيا وبولندا وروسيا، ويتجهون إلى مناطق شرم الشيخ والغردقة والأقصر وأسوان.

وأكد أن الأوضاع ما زالت صعبة، فليس من المنطقي أن تؤتي جهود الوزارة ثمارها ويتعافى القطاع بسهولة في ظل استمرار التفجيرات والعمليات الإرهابية، لأن إلغاء الدول حظر السفر إلى مصر لا يعني أن السياح سوف يطمئنون بسهولة ويعودون إلى مصر بسرعة.

وقال تقرير صادر من الاتحاد المصري للغرف السياحية، اليوم، إن خسائر قطاع شركات السياحة ووكالات السفر بلغت 1.2 مليار جنيه (173 مليون دولار) خلال العام الماضي، بسبب تدني حركة السفر الوافدة لمصر.

وأضاف التقرير الذي تم رفعه إلى وزير السياحة المصري، هشام زعزوع، أن قطاع شركات السياحة التي تجلب السائحين من الخارج هو الأكثر تأثراً بتدني حركة السفر الوافدة لمصر خلال العام الماضي.

وأرجع الجندي جزءاً من الخسائر التي مني بها القطاع إلى قيام مقدمي الخدمات بتخفيض أسعار الخدمات السياحية والفندقية، وهي ظاهرة صحية في ظل الخسائر التي تلاحقهم منذ 2011، متوقعاً أن يبدأ القطاع تحقيق أرباح جيدة خلال العام الجاري.