.
.
.
.

ترقب مشاريع الإسكان السعودية خفض أسعار العقارات 35%

نشر في: آخر تحديث:

أكد خبراء ومستثمرون عقاريون استمرار ركود السوق العقاري، كما أنه سيزيد مع دخول شهر رمضان وطوال الإجازة المدرسية، مشيرين إلى أن بعض القطاعات العقارية بدأت في الانخفاض، وأن الأكثر تأثرا في النزول هي الأراضي البيضاء وخاصة تلك العقارات التي هي خارجة عن النطاق العمراني.

وقال الخبير العقاري عباس آل فردان لصحيفة الجزيرة إن السوق العقاري يمر بركود واضح هذه الفترة بسبب تصريحات وزارة الإسكان بتوزيع إسكان للمواطنين، مما أدى إلى توقف المستهلك عن الشراء لكي يحصل على سكن ممنوح من الدولة وكذلك الإجازة المدرسية وشهر رمضان المبارك يجعل كلاً من المستثمر والباحث عن السكن بعيداً عن العقار.

وأضاف: نلاحظ نشاطا شرائيا بسيطا في بعض المخططات التي وصلت إلى سعر مناسب حسب وجهة نظر كل من المستثمر والباحث عن السكن، ولكن ليست كالقوة الشرائية خلال الفترة الماضية.

ويؤكد عبدالله الأحمري رئيس لجنة التثمين العقاري في غرفة جدة أن أكثر القطاعات العقارية تأثراً في النزول هي الأراضي البيضاء، خاصة تلك العقارات التي هي خارجة عن النطاق، إضافة إلى عدم وجود أي نوع من أنواع البنية التحتية فيها وعدم وجود مرافق لاسيما تلك المخططات التي أنشأتها الأمانات وأعطتها المواطنين قبل 35 عاما، بدون أن يصلها بنية تحتية، حتى أن مالكيها قاموا ببيعها واتجهوا إلى المستثمرين العقاريين وخضعت للمضاربة العقارية ووصلت إلى أرقام خيالية، لذا أعتقد أنها اليوم تتراجع عن الأسعار التي وصلت إليها بنسبة 30 إلى 35 في المائة.

وأضاف الأحمري: الإعلان أخيرا عن موافقة مجلس الشورى على جباية الزكاة على الأراضي البيضاء أعطى مؤشرا قويا للسوق العقارية وقرع جرس الإنذار على المحتكرين ليقوموا بتطوير عقاراتهم بدلا من تركها بدون بناء أو تطوير، حيث إن النطاق العمراني يخرج إلى الضواحي وخارج المدن وهذه الأراضي محتكرة داخل النطاق العمراني.