.
.
.
.

وزير مصري: ندرس تغيير ثمن الأرض بمشروع أرابتك

نشر في: آخر تحديث:

أكد وزير الإسكان المصري مصطفى مدبولي، ان ثمن الأرض التي ستقدمها بلاده، لبناء مليون وحدة من المساكن للمصريين ذوي الدخل المحدود، ضمن مشروع موكل إلى شركة أرابتك الإماراتية، "يخضع للمناقشة والدراسة مع الشركة المطورة".

واضاف الوزير المصري، في مقابلة مع قناة "العربية" ان من بين البدائل التي تدرسها الشركة حالياً من أجل خفض سعر الوحدات لتكون مناسبة للشباب هو "تحديد سعر الأرض بالقيمة الأسمية أي أقل من قيمتها الحقيقية مقابل سعر محدد للوحدات، أو رفع سعر الوحدات وتحديد سعر الأرض بناء على هذا الإرتفاع".

وتوقع الوزير ان تنتهي أرابتك، من التحليلات والتقييمات، في غضون 10 أيام أو أسبوعين، وهي تضع اللمسات الأخيرة على تصورها النهائي للأسعار، مؤكداً ان الاتفاق سيكون نهاية العام الحالي، و"يبدأ التنفيذ مطلع العام المقبل".

وذكر الوزير أن المشروع قد تباطأ بسبب التغييرات الأخيرة في إدارة الشركة الإماراتية، إلا أنه خفف من أهمية هذا التباطؤ بقوله أن المفاوضات بين الطرفين عادت وبقوة بعد تعيين الإدارة الجديدة.

وأضاف مدبولي في مقابلة مع قناة "العربية" ان وزارة الإسكان المصرية بدأت بمناقشة سعر الوحدات ضمن مشروع أرابتك وأن دراسة الجدوى النهائية للمشروع ستقدم للوزارة خلال أسبوعين.

وكانت أرابتك قد أشارت في أكتوبر الماضي أنها تعتزم إطلاق العمل بالمرحلة الأولى من المشروع قبل نهاية العام الجاري.