.
.
.
.

قائمة سوداء لتجار "الشقق المغشوشة" في السعودية

نشر في: آخر تحديث:

تعكف وزارة الإسكان السعودية، بالتعاون مع وزارتي الداخلية والتجارة، على إعداد قائمة سوداء لمقاولي الوحدات السكنية "المضروبة" التي ثبت وجود غش في تنفيذها.

وبدأت الوزارة في التحقق من شكاوى وصلتها من عدد من المواطنين والمطورين العقاريين حول شركات عاملة في مجال التطوير العقاري بعد بيعها شققا ووحدات سكنية رديئة البناء تتهالك في مدة وجيزة.

وقالت مصادر عقارية إن الوزارة بدأت فعليا في التحقق من الشكاوى التي وصلتها عبر المطورين العقاريين الراغبين في أن تكون هناك سوق للمنافسة الجيدة، بعيدا عما سموهم "تجار الشقق المضروبة" الذين يقومون بتسويق تلك الشقق بأسعار أقل من سعر السوق بسبب استخدامهم مواد رخيصة في البناء والتشطيب، بحسب صحيفة "الوطن" السعودية.

وقالت المصادر التي – رفضت ذكر اسمها – إن الوزارة بدأت فعليا في التحقق من الشكاوى التي وصلتهم عبر المطورين العقاريين الراغبين في أن يكون هناك سوق للمنافسة الجيدة بعيدا عما سموهم "تجار الشقق المضروبة"، بحيث يقومون بتسويق تلك الشقق بأسعار أقل من سعر السوق نظرا لانخفاض كلفة بنائها لاستخدام مواد رخيصة في البناء والتشطيب تتسبب في تهالك المبنى خلال سنوات عمره الأولى.

وأضافت المصادر أن الوزارة بصدد إعداد قائمة سوداء بهؤلاء المقاولين مستعينة بوزارتي الداخلية والتجارة لحماية المواطنين من الغش ولضمان المنافسة العادلة بين المطورين العقاريين.