.
.
.
.

%10 عائد استثمارات الإماراتيين العقارية خارج بلادهم

نشر في: آخر تحديث:

ارتفع العائد على الاستثمارات العقارية للمواطنين بالخارج لأكثر من 10% في عدد من المدن العربية والعالمية، ما أسهم في زيادة طلب مستثمرين إماراتيين على شراء وحدات سكنية ببعض المناطق بغرض الاستثمار، بحسب مسؤولين عقاريين وخبراء.

وقال خبراء عقار إن الفترة الحالية شهدت تسابق شركات عقار محلية وأجنبية لتقديم بعض التسهيلات لتسويق وحدات سكنية بأسعار تنافسية في عدد من الدول، مثل بريطانيا والمغرب وتايلاند وتركيا والأردن، بهدف تشجيع المستثمرين الإماراتيين على شراء العقارات بالخارج.

وأشاروا إلى ارتفاع العائد الاستثماري ببعض المشاريع العقارية بالخارج لنحو 14% سنويا، موضحين أن الإماراتيين يستحوذون على نسبة كبيرة من المشاريع العقارية في عدد من الدول الخارجية، التي يتم تسويقها عبر شركات عقار محلية، بحسب صحيفة الاتحاد الإماراتية.

وعرضت الشركات المشاركة بالمعارض العقارية التي تم تنظيمها بأبوظبي مؤخرا، مثل معرض سوق أبوظبي للعقارات، ومعرض النخبة العقاري، و"إيريس"، وسيتي سكيب أبوظبي، عروضا خاصة للمشترين تشمل تخفيضات على شراء الوحدات السكنية ببعض الدول مثل تركيا والمغرب، فضلا عن تسهيلات في السداد تمتد لنحو 5 سنوات وبدون دفعة مقدمة، بجانب حجز تذاكر طيران مجانا للعملاء الراغبين في زيارة المشاريع بالخارج فور سداد الدفعة المقدمة.

وأشار واصف بلال المستشار العقاري بشركة "اتش إم جي" إلى زيادة إقبال الكثير من المواطنين الإماراتيين على شراء العقارات بالخارج، لاسيما مع زيادة العائد الاستثماري بالمشاريع العقارية، موضحا أن العائد على مشاريع الشركة في الولايات المتحدة يصل إلى 14%، حيث تتولى الشركة إدارة العقار للعميل فور الشراء، مع تقديم العائد له مباشرة.

وأوضح أن الشركة تقوم بالترويج لمشاريع عقارية في 8 ولايات أميركية بأسعار تتراوح بين 400 و600 ألف درهم للشقة، إضافة إلى مشاريع في بريطانيا تبدأ من 350 ألف درهم للوحدة، وفي إسبانيا بأسعار تبدأ من 670 ألفا.

من جهته، أشار محمود محمد العكش، مسؤول المبيعات في شركة الوادي الأخضر للعقارات، إلى أن توافر فرص عقارية متميزة وبأسعار تنافسية، أسهم في ارتفاع الطلب من المواطنين والمقيمين في الإمارات على شراء العقارات بالخارج.

وأضاف أن المعارض العقارية التي تم تنظيمها بأبوظبي مؤخرا، أظهرت تسابق كثير من الإماراتيين على شراء عقارات بالمدن الأوروبية والعربية، لاسيما مع اهتمام كثير من الشركات المتخصصة بتسويق العقارات بالخارج بالمشاركة في هذه المعارض.