.
.
.
.

"الإسكان" السعودية تتجه لتفعيل تعاونها مع المطورين

نشر في: آخر تحديث:

قالت مصادر مطلعة إن وزارة الإسكان عملت خلال الفترة الماضية مع كبار مستشاري الوزارة على توجهات الوزارة خلال الفترة المقبلة والتي من أبرزها بحث سبل الشراكة مع القطاع الخاص بهدف تحديد العوامل المهمة لإنجاح الشراكات بين القطاعين العام والخاص.

يأتي ذلك في إطار مناقشة العمل المحتمل للشراكة بين الوزارة والقطاع الخاص، وطرح الرؤى العملية لتفعيلها حيث من المتوقع أن يكون هناك تعاون موسع مع كبار المطورين العقاريين لإيجاد حل للأزمة الإسكانية التي تعاني منها المدن الكبرى في المملكة، بحسب صحيفة "الجزيرة" السعودية.

وبينت المصادر أن العمل في الوزارة على قدم وساق من خلال عمل اجتماعات وورش عمل من أجل الانتهاء من توجهات الوزارة قبل انتهاء المهلة التي طلبها الوزير والتي حددها في 100 يوم، مشيرة إلى أن الوزير حريص كل الحرص على مشاركة القطاع الخاص من خلال إبرام مشروعات الشراكة مع المطورين العقاريين والتي من المتوقع أن يكون النجاح حليفها وهذا لن يأتي إلا بعد التأهيل المسبق للمطورين وإثبات الجدارة والأهلية، الأمر الذي يزيد من عمق الشركة من خلال ضخ المزيد من الوحدات السكنية.

وذكرت المصادر أن البوادر في الوزارة تعطي بأن بداية تلك الشراكات سوف تكون مع بداية العام المقبل بعد الانتهاء من وضعها القانوني، وتبادل الأفكار، ومناقشة النماذج المختلفة للشراكة واختيار الأنسب منها بين المطورين والوزارة لتحقيق الأهداف المرجوة من هذه الشراكة.