.
.
.
.

توقعات بتراجع أسعار العقارات بدبي 5% بـ12 شهراً

نشر في: آخر تحديث:

قالت شركة كلاتونز للاستشارات العقارية في تقرير، الأربعاء، إن أسعار العقارات السكنية في دبي تراجعت في خمسة أرباع متتالية، ومن المرجح أن تنخفض مجددا بنسبة تتراوح بين 3% و5% على مدى 12 شهرا اعتبارا من أكتوبر.

وكان القطاع العقاري في دبي أحد أكثر القطاعات تقلبا على مستوى العالم خلال السنوات العشر الأخيرة، حيث تردى بعد ازدهار، ثم انتعش من جديد. وتعافت أسعار المنازل العام الماضي لتقترب من أعلى مستوياتها بعدما هبطت لنحو النصف من مستواها في 2008، لكنها الآن تتراجع مجددا.

وقالت كلاتونز إن أسعار المنازل والشقق السكنية انخفضت 0.5 و0.8 بالمئة على الترتيب في ثلاثة أشهر حتى 30 سبتمبر، متوقعة أن تنخفض ما بين ثلاثة وخمسة بالمئة على مدى الأشهر الاثني عشر التالية نظرا لتباطؤ الاقتصاد العالمي زيادة المعروض من الوحدات السكنية.

وأشارت كلاتونز إلى أن الأسعار نزلت 3.5 بالمئة في 12 شهرا حتى نهاية سبتمبر، متوقعة تسليم 7400 وحدة مكتملة خلال 2016، وتسليم 10300 وحدة في 2017، ثم 3600 وحدة في 2018. وتمثل المنازل 48 بالمئة من هذه الوحدات.

وفي الأسبوع الماضي، قال محمد الشيباني، الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية وأحد أهم المسؤولين بالإمارة إن دبي تواجه "وفرة في المعروض سيستغرق امتصاصها بعض الوقت".

وتقول كلاتونز إن عدد الشقق المباعة ارتفع 6.6 بالمئة في الأشهر التسعة الأولى من 2015. ولم تذكر الشركة عدد الوحدات المباعة في تلك الفترة مقارنة مع عددها قبل عام.

وقال ستيفن مورغان، الرئيس التنفيذي لشركة كلاتونز الشرق الأوسط "شهدنا استمرارا في الإقبال على مبيعات العقارات غير المكتملة".

وأضاف أن ذلك يرجع إلى انخفاض سعر الوحدات غير المكتملة بنسبة تتراوح بين 20 و30 بالمئة عن أسعار المكتملة.

وذكرت كلاتونز أن الإيجارات في مناطق التملك الحر بالمدينة - وهي المناطق التي يمكن فيها للأجانب شراء العقارات دون قيود - تراجعت 3.2% في الأشهر الاثني عشر المنتهية في 30 سبتمبر.