.
.
.
.

الجبيل: 24 عقدا مع 16 مستثمرا سعوديا ضمن رؤية 2030

رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع: رحلة "الترليون ريال الثانية" انطلقت

نشر في: آخر تحديث:

وقعت الهيئة الملكية للجبيل وينبع في الرياض اليوم الأحد 24 عقداً استثماريا مع 16 مستثمرا من أجل تخصيص أراض من الهيئة في مدينتي الجبيل ورأس الخير الصناعيتين للمستثمرين لإقامة مشاريع استثمارية تجارية تتضمن إنشاء فنادق ومراكز تجارية ومبان سكنية وعيادات طبية ومحطات وقود وخدمات ترفيهية بقيمة إجمالية تربو على 1.26 مليار ريال.

وأكد رئيس الهيئة الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان، المضي بتحقيق الأهداف الاستراتيجية للهيئة وأبرزها جذب المزيد من الاستثمارات لتوطين الصناعة وتوفير فرص عمل إضافية لأبناء الوطن، مشيراً إلى أن هذه المشاريع تأتي في سياق "رحلة الترليون ريال الثانية" التي تسعى الهيئة الملكية لتوطينها بعد أن نجحت خلال مسيرتها في جذب استثمارات فاقت الترليون ريال.

شفافية بالمشاريع

وأفاد رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع، بأن جميع المشاريع المزمع تنفيذها تأتي منسجمة ومتسقة مع رؤية المملكة 2030، وبرنامج التحول الوطني 2020 لإتاحة الفرصة للقطاع الخاصة للإسهام في دفع عجلة التنمية وتعزيز قطاعات حيوية كالخدمات والترفيه، مؤكدا أنه سيتم توفير الدعم اللوجستي لقيام مشروعات عملاقة سيتم وضع حجر الأساس لها وتدشينها قريبا بحول الله تعالى في مدنها الصناعية.

وأكد أن الهيئة الملكية حريصة تماما على ممارسة أعمالها بشفافية متناهية ومن ذلك طرح هذه المشاريع الاستثمارية للمنافسة والإعلان عنها وإتاحتها للجميع، وهو ما مكن جميع الراغبين من الدخول في المنافسة.

وأثنى رئيس الهيئة الملكية في ختام تصريحه عقب مراسم توقيع العقود على تفاعل شركاء الهيئة سواء من الجهات الحكومية أو القطاع الخاص، مبينا أن تفاعل الجميع وتكامل الأدوار مكن من تحقيق النجاحات التي نشهدها اليوم، ووصف شركاء الهيئة بأنهم شركاء النجاح، وأنه واثق من أنهم سيواصلون تفاعلهم وتكاملهم لنصل جميعاً إلى الهدف المنشود. ووقع العقود عن الهيئة الملكية الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بالجبيل الدكتور مصلح بن حامد العتيبي وذلك مع عدة شركات وطنية.

30 ألف عامل

وسيتولى المستثمرون تنفيذ عدة مشروعات تنموية ستسهم في تعزيز سبل الراحة وتوفير خدمات متكاملة لقاطني مدينة الجبيل الصناعية وزائريها، وسيتم تشييد وتشغيل حيين سكنيين للعمال يستوعبان 30 ألف عامل مما سيحقق رغبة الشركات العاملة في إسكان موظفيها في المدينة الصناعية.

كما سيتم تنفيذ ثلاثة مشاريع حيوية تتضمن إنشاء وتشغيل فندق الفناتير(الاقتصادي)، وإنشاء وتشغيل مركز رئيسي للبيع في حي الطرفية، ومرفق ترفيهي (فندقي) يحظى بإطلالة على الخليج العربي في موقع متميز على الواجهة البحرية للمدينة، إضافة إلى إنشاء وتشغيل مبانٍ سكنية وتجارية في حي جلمودة لتلبي حاجة شركات القطاع الخاص في إسكان موظفيها، وستخصص الأدوار الأرضية من تلك المباني للاستخدام التجاري.

وبموجب هذه العقود سيتم كذلك إنشاء عيادة طبيه جديدة، وثلاثة محطات وقود، وأربعة مراكز رياضية وترفيهية في أحياء الدفي وجلمودة والفناتير والحويلات، كما سيتم إنشاء وتشغيل مراكز حارات العروبة والزرقاء والريان، ووكالتين للسيارات إحداهما تشتمل على مركز للصيانة.

وفي مدينة رأس الخير سيتم إنشاء وتشغيل مركز تسوق يعد الأول من نوعه، وكذلك استكمال إنشاء وتشغيل المنطقة الخاصة بالبنوك التجارية.

الاستثمار في المدن

وتحرص الهيئة الملكية للجبيل وينبع على تحديث آلية الاستثمار في المدن التابعة لها مما يتيح للمستثمرين الاطلاع على المشاريع الصناعية المستهدفة التي تسعى الهيئة الملكية إلى استقطابها.

وطورت الهيئة معايير لقبول الأنشطة الصناعية بحيث تكون ذات قيمة مضافة، وأن تحقق نسبة عالية من السعودة، وألا تكون ذات تأثير سلبي على البيئة، وأن يراعى فيها استغلال الأراضي بالشكل الأمثل والاستفادة من البنى التحتية المتوفرة.