.
.
.
.

"الفيلا المستدامة" توفر 70% من الطاقة وتقلل الانبعاثات

نشر في: آخر تحديث:

أطلقت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر" أمس الخميس، مشروع "الفيلا المستدامة" في مدينة مصدر، المزود بتقنيات لتوفير الطاقة والمياه.

وستوفر "الفيلا المستدامة" أكثر من 70% من الطاقة، كما أن استهلاك المياه فيها سيكون أقل بـ35%، بالمقارنة مع الفلل التقليدية ذات الحجم المماثل في أبوظبي، وبالتالي ستساهم في منع انبعاث ما يقدر بـ 63 طناً من ثاني أكسيد الكربون سنوياً، وفقاً لما نقلته "الاتحاد".

واللافت أن تكلفة بناء هذا النوع من الفلل، تساوي تكاليف بناء المنازل التقليدية ذات الحجم المماثل، لكنها تتميز بانخفاض تكلفة العيش فيها نظراً لكفاءتها العالية في استهلاك الطاقة والمياه. ومن المقرر أن تخضع أسرة إماراتية خلال شهر إبريل المقبل لتجربة العيش في هذا المسكن النموذجي المستدام.

وتمتد هذه الفيلا الصديقة للبيئة، على مساحة 405 أمتار مربعة.

وتم تصميم النموذج الأولي للفيلا بحيث يمد الشبكة الوطنية للكهرباء بنحو 40 ألف كيلوواط/ساعة من الكهرباء من خلال 80 لوحاً شمسياً تم تركيبها على السطح.

وتعتمد الفيلا على تصميم ذكي يستخدم حلول كفاءة الطاقة للحد من تأثيرها على البيئة، ومن المتوقع أن تستهلك الفيلا المكونة من أربع غرف نوم 97 كيلوواط/ساعة فقط من الكهرباء لكل متر مربع.

وتعد "مدينة مصدر" في أبوظبي من أكثر مدن العالم استدامة. وتعمل المدينة على دعم الابتكار في التكنولوجيا النظيفة والاستدامة من خلال دمج التعليم مع البحث والتطوير.

ويعيش في "مدينة مصدر" حالياً 300 طالب من معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا. وتضم المدينة نحو 2000 شقة قيد الإنشاء أو التصميم من قبل "مصدر" أو مستثمرين خارجيين، مما سيرفع عدد سكان المدينة لأكثر من 3500 شخص على مدى السنوات الثلاث المقبلة.