.
.
.
.

بالأرقام.. أسعار العقارات في الإمارات بحسب المناطق

نشر في: آخر تحديث:

يظهر تقرير أجرته البوابة الإلكترونية العقارية في دولة الإمارات "بيوت.كوم" Bayut أن سوق العقارات في الإمارات حققت نوعاً من التوازن في النصف الأول من العام 2017، رغم أن أسعار البيع والتأجير في كل من دبي وأبوظبي شهدت انخفاضاً طفيفا، لافتا إلى أن السوق ما زالت تشكّل تربة خصبة للمستثمرين الذين يبحثون عن عائدات قوية.

ويكشف التقرير أن أكثر المناطق السكنية إقبالاً في دبي من جانب المستأجرين خلال النصف الأول من السنة 2017، كانت "مرسى دبي" و"واحة دبي للسيليكون" و"دائرة قرية جميرا".

وفي أبوظبي، كانت أكثر المناطق رواجاً للإيجار هي "جزيرة الريم" و"مدينة خليفة" و"مدينة محمد بن زايد".

أما أكثر المناطق التي تم البحث عنها في دبي وأبوظبي في ما يتعلق بشراء العقارات، خلال النصف الأول من السنة، فكانت تلك الأكثر استقطاباً تقليديا، مثل "مرسى دبي" و"داون تاون دبي" و"جزيرة الريم"، وكذلك الضواحي الصغرى ذات الطابع الأسري مثل "المرابع العربية" و"قرية جميرا سركل".

ويركز تقرير "بيوت. كوم" عن النصف الأول من العام 2017، على أداء السوق العقارية في دبي وأبوظبي لفئتي المبيعات والإيجارات على الشكل الآتي:

استئجار عقار في دبي

في مقارنة مع النصف الثاني من العام 2016، انخفض متوسط أسعار الإيجار بنسبة 10.4%، وتراجع متوسط أسعار العقارات بنسبة 7%.

وهذا الانخفاض في جانبي سوق العقارات يعني أن العائد على الاستثمار ظل قوياً (4.7%)، في حين أصبحت السوق نفسها على نحو متزايد في متناول المشترين وفي نطاق قدراتهم.

يلاحظ أنه في نهاية النصف الأول من السنة 2017، تراجع متوسط أسعار الإيجار في جميع أنواع العقارات. على سبيل المثال، انخفض متوسط إيجار فيلا من 3 غرف نوم بنحو 7.6%، في حين هبط متوسط إيجار شقة من غرفة نوم واحدة بنسبة 6.1%. أما الشقق من نوع استوديو فهي وحدها ما بين العقارات التي أبدت استقراراً في سوق الإيجارات على مدى النصف الأول من السنة، بحيث شهدت تراجعاً غير ملحوظ بنسبة 0.1%.

تملك عقار

في سوق المبيعات، سجل معدّل متوسط أسعار العقارات في النصف الأول من السنة 2017 تراجعاً بنسبة 7% بالمقارنة مع النصف الثاني من العام 2016. لكن رغم أن سوقي الإيجارات والمبيعات تشهدان اتجاهاً تنازلياً، فإن متوسط العائد على الاستثمار في دبي ظل ثابتاً نسبياً بمعدّل 4.7%، مقارنة مع 4.9% في نهاية العام 2016.

وشهدت المناطق الأكثر جذباً للتملك في دبي تعديلاً لجهة تراجع الأسعار. ففيما انخفض متوسط أسعار العقارات في "داون تاون دبي" بنحو 6.6% شهدت "واحة سيليكون دبي" تراجعاً بنسبة 4.9%.

الإيجارات.. في أبوظبي

في ما يتعلق بأداء سوق العقارات في أبوظبي خلال النصف الأول من السنة 2017، بدا أن اتجاه هذه السوق هو مماثل لاتجاه سوق دبي، فقد انخفض متوسط أسعار الإيجار والممتلكات في جميع أنحاء الإمارة. وتتفق البيانات التي جمعها موقع "بيوت.كوم" مع التوقعات العامة والاتجاهات التي توقعت انخفاض الأسعار في أبوظبي في السنة 2017.

وفي مقارنة مع النصف الأخير من العام 2016، انخفض متوسط أسعار الإيجار في أبوظبي بنسبة 6.3% خلال النصف الأول من السنة 2017، وانسحب على جميع أنواع العقارات. وانخفضت أسعار تأجير الشقق من نوع استوديو بنسبة 4.3% من 51.184 درهم في نهاية العام 2016 إلى 48.483 درهم الآن. وكذلك شهدت إيجارات الفيلات في أبوظبي تعديلاً انحدارياً، وبات متوسط استئجار فيلا من 4 غرف نوم، أقل بنحو 7.7%.

وعلى نحو أكثر تحديدا، سجل متوسط التراجعات في أسعار الإيجار في "مدينة المرور" (10.7%) وفي "مدينة محمد بن زايد" (16.2%) وكذلك في مناطق أخرى يكون الطلب عادة عليها متزايدا. وفي المقابل، أيقن المستأجرون في "مدينة خليفة" أن منطقتهم ليست على الخط التنازلي للأسعار، بل على العكس، فإن متوسط أسعار الإيجار فيها ارتفع بنسبة 3.4% في النصف الأول من السنة 2017.

شراء عقار في أبوظبي

ويشير تقرير "بيوت.كوم" أن متوسط أسعار العقارات في أبوظبي شهد تراجعات محدودة بنسب مئوية متفاوتة وصلت أحياناً إلى 19% في مناطق معينة مثل مدينة محمد بن زايد، إلا أن الشقق من نوع استوديو في أبوظبي لم تخضع للتراجع نفسه في الأسعار مقارنةً بنظيراتها الأكبر حجماً (معدل أسعار شقق الاستوديو ارتفع بنسبة 2.2%).

وعلى رغم الأسعار المتدنية، فإن سوق أبوظبي ما زالت تحقق متوسط عائد قوياً على الاستثمار بنحو 5%.

التوقعات للنصف الثاني من العام

رغم الانخفاض في أسعار العقارات، حافظ التراجع في أسعار الإيجارات على استقرار دائم في ما يتعلق بالعائد على الاستثمار، وبالتالي أصبح من الممكن الآن للمشترين أن يستثمروا في كل من دبي وأبوظبي أكثر من أي وقت مضى.

ويتفق تقرير "بيوت.كوم" مع تحليلات معظم خبراء القطاع العقاري على أنه يجب توقع حدوث ارتفاع في أسعار العقارات والإيجارات في السنوات الآتية، بسبب الاستثمار الدائم في البنية التحتية والتنويع الاقتصادي واقتراب موعد معرض "إكسبو 2020".