.
.
.
.

بن سعيدان للعقارات: التمويل أكثر ما يشغل بال المطورين

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس التنفيذي لمجموعة سلمان عبدالله بن سعيدان للعقارات سلمان بن سعيدان، في مقابلة مع قناة "العربية"، إن وزارة الإسكان السعودية تطورت كثيراً في علاقتها مع العقاريين.

وكان مجلس الوزراء قرر الأسبوع الماضي إيداع المبالغ المخصصة لمبادرات الشراكات مع القطاع الخاص في ميزانية وزارة الإسكان للسنة المالية الحالية والسنوات المقبلة، وذلك في حساب الشركة الوطنية للإسكان، وذلك على دفعات يتم الاتفاق عليها بين وزارتي الإسكان والمالية.

"كنا كمطورين ننتظر هذه الخطوة التي تزيد ثقة المطورين في التعامل مع الشركة الوطنية للإسكان، وتمويل التطوير مهم جدا لتوفير وحدات سكنية، وتوفير الدعم بالنسبة للمستحقين خطوة هامة تسهل بناء الوحدات المناسبة للمستحقين".

والمبادرات هي عقد شراكات مع مطورين مع القطاع الخاص على أراضي الوزارة وتحفيز تطوير منتجات سكنية على الأراضي الخاضعة لرسوم الأراضي البيضاء إلى جانب تحفيز تطوير المنتجات السكنية على أراضي القطاع الخاص وتطوير الأراضي الوزارية.

وقال بن سعيدان إن القطاع الخاص يهمه التمويل بشكل عام، والذي يعتبر أهم الأدوات، وتطوير مبادرة مركز وافي للبيع على الخارطة من أهم الأدوات التمويلية المناسبة وقد تطورت بشكل كبير.

وأكد بن سعيدان أن أي آلية جديدة قد أن يشوبها بعض الغموض، ووزارة الإسكان تطورت كثيرا في علاقتها مع المستثمرين والدليل توقيع نحو 24 إلى 26 مطورا مبادرات مع وزارة الإسكان لتطوير نحو 50 ألف وحدة.

وأشار بن سعيدان إلى أن التحدي الآخر هو التمويل، خاصة أنه عصب التطوير العقاري وقرار الحكومة إيداع المبالغ في حساب الشركة الوطنية للإسكان يؤكد العلاقة بين المطورين والوزارة، والآن نرى الوعود تتحقق وهذا سيدعم خفض تكلفة حصول المواطنين على منازل مناسبة.

وأكد بن سعيدان إن السوق السعودية كبيرة وتحتاج قرابة 2 مليون حدة سكنية، وأهم نقطة تواجهنا هي الثقة ما بين المطور والمستهلك من جهة والمطور والوزارة من جهة أخرى.