.
.
.
.

تراجع أسعار المنازل في لندن للمرة الأولى منذ 8 سنوات

نشر في: آخر تحديث:

تراجعت أسعار العقارات في لندن للمرة الأولى منذ 2009 فيما أدى ارتفاع التضخم بعد التصويت على بريكست العام الماضي إلى انخفاض القدرة الشرائية لدى البريطانيين، وذلك بحسب مؤشر نشر الجمعة.

وذكر بنك "نيشن وايد" للإقراض العقاري في تقريره الأخير أن معدل أسعار المنازل في العاصمة تراجعت بمقدار 0,6% في الربع الثالث الممتد من يوليو إلى سبتمبر مقارنة بنفس الفترة العام الماضي.

ويعد هذا أول تراجع على أساس سنوي للمؤشر بالنسبة للندن منذ الربع الثالث من 2009، وفقا لوكالة "فرانس برس".

غير ان "نيشن وايد" ذكر أيضا أن معدل الأسعار في أنحاء بريطانيا ارتفع 2,2% في نفس الفترة مقارنة بالعام الماضي.

وقالت مؤسسة الإقراض في بيان إن "القروض العقارية المنخفضة والنسب الجيدة لنمو الوظائف يقدمان بعض الدعم للطلب، لكن ذلك يعود في جزء منه إلى الضغط على مداخيل الأسر والذي يبدو أنه يؤثر على الثقة".

وقال "نيشن وايد" إن معدل سعر المنزل في لندن بلغ حوالي 472 ألف استرليني (535 الف يورو، 632 الف دولار) في الربع الثالث أي أكثر من ضعف المعدل على المستوى الوطني البالغ 211 ألف إسترليني.

وتضررت القوة الشرائية للأسر البريطانية بسبب ارتفاع كلفة الاستيراد بعد الاستفتاء العام الماضي على مغادرة الاتحاد الأوروبي، والذي أدى إلى تراجع قيمة الجنيه الاسترليني.

وأظهرت بيانات رسمية أن الرواتب البريطانية تراجعت بنسبة 0,4% بين مايو ويوليو مقارنة بنفس الفترة العام الماضي بعد احتساب التضخم.

ويمكن أن يتضرر سوق العقارات البريطاني إذا ما رفع بنك انكلترا (البنك المركزي) الفائدة الرئيسية من 0,25% وهي الأدنى له، مما قد يرفع كلفة القروض العقارية".