.
.
.
.

مفاهيم حضارية تقلل 70% من كلفة الهدم والبناء

نشر في: آخر تحديث:

أكد اقتصاديون مشاركون في المؤتمر الدولي الأول لأنسنة المدن الذي نظمته مؤخرا هيئة تطوير المدينة المنورة برعاية الأمير فيصل بن سلمان، أمير منطقة المدينة المنورة، رئيس هيئة تطوير المدينة، أن أنسنة المدن هي سلوك حياة نابضة بمقومات اقتصادية تتمثل في 11 نقطة رئيسية، أبرزها التطوير بتوفير ما لا يقل عن 70% من تكلفة الهدم وإعادة البناء، مما يسهم في خلق بيئة جاذبة للاستثمارات عن طريق التطوير في وسط المدن والمناطق والأحياء التاريخية القديمة، الأمر الذي يوفر حياة معيشية مناسبة للمجتمع.

وأشاروا إلى أن حركة المشاة تؤدي بدورها إلى تنشيط حركة البيع والشراء مما يدعم كذلك برامج الأسر المنتجة والمشاريع الحرفية وتحويل الأسر من مستهلكة إلى منتجة، لافتين إلى تحويل تلك المواقع إلى أماكن للجذب السياحي، وقالوا إن مفهوم التطوير لا يقتصر على المنظر الجمالي للمباني، حيث يدخل في توفير النقل ومعالجة المياه والمحافظة على الغطاء النباتي، في إشارة منهم إلى أن توفير النقل العام يقلل بنسبة 60% من تكلفة النقل وتوفير معالجة المياة بنسبة تصل إلى 70%: يتواكب مع رؤية المملكة في التطوير بأقل التكاليف.

وأكد مدير المشاريع الحكومية المهندس محمد سندي أن مشاريع أنسنة المدن جاءت لتتواكب مع رؤية المملكة في الترشيد والتطوير بأقل التكاليف، والتي من شأنها أن تقلل من تكاليف التطوير العمراني، مشيراً إلى أن المُدن المؤنسنة تحافظ على طبيعتها وتركيبتها السكانية حسب ميزات المنطقة، والتي ستنعكس جليا على المظهر العام للمدينة.

وأوضح الوكيل المساعد سابقاً لشؤون التنمية الإقليمية في وزارة الاقتصاد والتخطيط أستاذ الهندسة المساعد في جامعة عفت بجدة الدكتور زياد أعظم أن فكرة تطوير الأحياء بأنسنة المدن بأقل التكاليف يحقق عوائد على المدى القصير خلاف التطوير بالإزالة الذي يحتاج إلى مدى طويل لتحقيق العوائد نظراً لزيادة التكاليف، في إشارة منه إلى أن تطوير المدن بمشاريع الأنسنة يشكل فقط 25% من تكاليف التطوير بالبناء والهدم ومن ثم إعادة البناء من جديد وقال: إن لكلا المشروعين ميزات مختلفة إلا أن مشاريع التطوير بالأنسنة تتجاوز عمليات التطوير بالهدم والبناء ويحقق خدمة أهالي الأحياء والحفاظ على وجودهم بإعادة الحياة القديمة للمدن.

من جهته بيّن عميد كلية إدارة الأعمال في جامعة طيبة بالمدينة المنورة الدكتور ريان حماد أن أنسنة المكان هو نمط حياة ومكسب له أبعاد اقتصادية إلى جانب الأبعاد الأخرى المتعددة، في إشارة منه إلى أن الأنسنة تقلل من الأعباء المالية للسكان والتكاليف اليومية، وقال إن صناعة أحياء ومُدن مؤنسنة بشبكة النقل العام يوفر ما لا يقل عن 60% مصاريف التنقل.

وأضاف أن مشاريع الأنسنة ليس فقط شكل جمالي للعمران بقدر ما هو نمط حياة يدخل في جميع جوانب الحياة اليومية والمعيشية ومتطلبات الحياة، في إشارة منه إلى أن الأنسنة تدخل في معالجة المياه في المسجد وفي البيت وفي المدرسة.

وقال: لو أوجدنا شبكات معالجة وفصلنا مياة الصرف الصحي عن مياه الوضوء والمغاسل وإنشاء محطات معالجة صغيرة داخل الأحياء لاستخدامات ري الغطاء البناتي وغسيل الأرصفة والشوارع ومغاسل السيارات لقللنا تعرفة فاتورة المياه بنسبة 70% مجدداً الإشارة إلى أن الأنسنة هي إعادة لسلوك المستهلك تحتاج لتظافر الجهود من القطاعين العام والخاص إلى جانب تعزيز الوعي لخلق مجتمع متعاون على درجة عالية من الثقة.