.
.
.
.

هل هو الوقت المناسب لشراء عقارات في بريطانيا؟

نشر في: آخر تحديث:

انتشار فيروس كورونا وتفاقم تداعياته الاقتصادية التي شملت تحديات في القطاع العقاري وتأخر في تحصيل الإيجارات، أدى إلى تجميد عدد من الصناديق العقارية في بريطانيا، ما يعني أن 20 مليار جنيه إسترليني لم تعد بمتناول المستثمرين.

جعلت هذه التحديات تقييم الأصول ضمن الصناديق العقارية شبه مستحيل، الأمر الذي دفع عدد من الشركات لتجميد صناديقها آخرها، BlackRock و Schroders و Legal & General Group .

وقد بلغت قيمة الأموال المجمدة للمستثمرين المؤسساتيين نحو 9 مليارات جنيه إسترليني.

وتأتي هذه الخطوة بعد إجراءات مماثلة من عدد من الصناديق التي جمدت 11 مليار جنيه إسترليني من أموال المستثمرين الأفراد.

تجدر الإشارة، إلى أن بعض الصناديق لم تجمد أموالها بل قررت إعادة تقييم صناديقها فمثلا صندوق AEW UK Core Property خفض قيمة أصوله بـ14%.

اقتناص فرص استثمارية

في هذا السياق، يوضح نائب رئيس مجلس الإدارة سدرة المالية هاني باعثمان، في مقابلة مع "العربية"، أن ما يحدث بالفعل هو لجوء الصناديق العقارية بما يعرف بمصطلح "gating"، وذلك لمنع سحب كامل السيولة من الصناديق.

بالمقابل، نفى ما يحكى عن تراجع قيمة العقارات ما بين 10 إلى 15%، مشيراً إلى أن الذعر هو ما يؤثر على أسعار العقارات وليس جودة العقارات نفسها.

وقال: "الوقت مناسب لاقتناص الفرص في الصناديق العقارية الاستثمارية والشركات المدرجة"، لافتا إلى أن لا فرص كبيرة مفتوحة اليوم لشراء عقارات مباشرة.

تأجيل دفع الإيجارات

وفي حين أشار إلى أن "سدرة المالية" قد تلقت طلبات إخطار بتأجيل الإيجارات وليس إلغاء الدفع من قبل كبار المستأجرين، أكد أن محفظة سدرة في بريطانيا قد حصلت 70% من إيجارات الربع الثاني.