قفزة في الطلب على مواد البناء الإماراتية مع تأثر الاستيراد

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

ارتفع الطلب على مواد البناء الإماراتية مع تأثر حركة الاستيراد بالقطاع بتداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد- 19" خلال الأشهر الأخيرة.

وبحسب مقاولين واستشاريين، أكدوا نجاح مواد البناء الإماراتية في تلبية احتياجات سوق البناء والتشييد المحلي.

وقال هؤلاء إن المنتج الإماراتي بقطاع مواد البناء يتميز بالجودة والسمعة العالية، لاسيما في مجال السيراميك والحديد والإسمنت وغيرها، مشيرين إلى ضرورة الاستفادة من الأزمة الراهنة في دعم المنتج المحلي بقطاع البناء والتشييد، بحسب ما ورد في صحيفة "الاتحاد".

وأوضحوا أن كثيراً من الملاك وأصحاب المشاريع يقبلون استخدام مواد بناء بديلة من السوق المحلي، في حالة عدم توفر المواد المحددة بالعقود، لاسيما في ظل الأسعار التنافسية للمنتجات المحلية، فضلاً عن الجودة.

واعتمدت وزارة تطوير البنية التحتية في أبريل الماضي حزمة من التسهيلات المخصصة لمزودي الخدمات (المقاولون والاستشاريون والموردون ومقاولو الباطن وغيرهم)، منها السماح لمزودي الخدمات بتقديم مواد بديلة من السوق المحلي، في حال صعوبة توفير الموصوفة تعاقدياً بسبب صعوبة التوريدات الخارجية، أو عدم توفرها في الأسواق المحلية.

يذكر أن بعض مواد البناء شهدت ارتفاعاً نسبياً في الأسعار، فضلاً عن ارتفاع أسعار بعض مواد الأمان والسلامة المستخدمة في المواقع الإنشائية من أقنعة للوجه، وكذلك النظارات والقبعات المستخدمة بالمواقع.


تباين الأسعار

وارتفع متوسط سعر الإسمنت بنسبة %0.9، والخرسانة %0.1 خلال أبريل 2020 مقارنة بمارس 2020، فيما انخفضت متوسطات أسعار العمالة بنسبة %20.5 والديزل 8.4% والحديد 2.7%، بحسب التقرير الصادر مؤخراً عن مركز الإحصاء - أبوظبي التابع لدائرة الإسناد الحكومي.

وبالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، أفاد التقرير بارتفاع متوسطات أسعار الحجر الطبيعي بنسبة 6.4%، ومجموعة "أسلاك/‏للمبنى" 3%، و"مجلى ستنلس ستيل كامل مع الخلاط" 2.6% خلال أبريل 2020 مقارنة أبريل 2019، فيما انخفضت أسعار العمالة 28.9%، والديزل 17.3% وكابلات الكهرباء 12.2%.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.