.
.
.
.
عقارات

مطورون يلجأون لهذه الحيلة لشراء عقارات سكنية رخيصة!

نشر في: آخر تحديث:

في الوقت الذي تحتاج فيه المجتمعات إلى مساكن بأسعار زهيدة، ترتفع فيه تكلفة الحصول على أراضي ما يحول المطورين العقاريين دون تقديم هذه الفئة من العقارات والتركيز على أصحاب الدخل المتوسط والمرتفع.

صنع فيروس كورونا أرضاً خصبة لبعض المطورين العقاريين المبدعين، لتقديم عقارات رائعة بأسعار زهيدة.

ديفيد بيترز، أحد هؤلاء المبدعين، ركز خلال توقف حركة السياحة وبقاء الناس في المنزل، على اقتناص الفرص، عبر شراء الفنادق المتعثرة، وإعادة تقسيمها إلى شقق صغيرة في مدينة مينابوليس الأميركية.

ارتفعت نسبة الفنادق المتأخرة في قروضها العقارية إلى ما يزيد قليلاً عن 18% في ديسمبر، ارتفاعاً من أقل من 2% قبل عام، وفقاً لتصنيفات فيتش، وفقاً لما ذكرته شبكة "CNBC"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وقال بيترز: "الغرفة في مينابوليس أسعارها قد تبدأ من 120 ألف دولار، فيما تبلغ تكلفة شراء في الفنادق من 30 ألف دولار إلى 40 ألف دولار للغرفة، وربما تكلف 10 آلاف دولار إضافية لتجديدها".

وأضاف أن الفنادق ذات الأجنحة أرخص في التحويل، لأنها تحتوي بالفعل على مطابخ، كما لا تتطلب الغرف العادية أيضاً الكثير من العمل. الطلب على هذه الوحدات ذات الأسعار المعقولة يزداد قوة.

إلى ذلك، أفاد بيترز: "ما رأيناه عندما تفشى الوباء هو زيادة الطلب على نمط الشقق الصغيرة للإسكان زهيد التكلفة".

واشترى بيترز فندقاً في ضواحي مينيابوليس قبل انتشار الوباء مباشرة. حولها إلى وحدات سكنية صغيرة. لقد ترك بعض الغرف كوحدات فندقية لذلك لم يكن مضطرا للتعامل مع تغيير التقسيم.

وأضاف بيترز، "عندما اشترينا هذا الفندق، كان الإشغال منخفض للغاية، وفي غضون شهرين، أثناء تجديد الوحدات، وحتى بعض الوحدات قبل تجديدها، تم إشغالها بأشخاص".

النقص في الإسكان الرخيص أمر بالغ الأهمية الآن. ما يسمى بمخزون المساكن من الفئة C مشغول الآن بنسبة 96% على صعيد الولايات المتحدة، و99% في الغرب الأوسط، وفقاً لشركة RealPage، وهي شركة برمجيات لإدارة الممتلكات.

بدوره، قال كبير الاقتصاديين في ريال بيدج، غريغ ويليت، "تمنع تكاليف الأرض والبناء فعلياً أي إنشاء لمنتج جديد بسعر السوق للطبقة المتدنية، ولا يعد مجدياً من الناحية المالية".

لدى بيترز صفقتان أخريان قيد التنفيذ، واحدة في مينيسوتا وواحدة في سيوكس فولز بولاية ساوث داكوتا. بلغت قيمة العقار في ساوث داكوتا حوالي 6 ملايين دولار في عام 2017، ويتوقع بيترز الحصول عليها مقابل 3.2 مليون دولار لأن المالكين تخلفوا عن سداد قرضهم.

وقال إنه ليس من الصعب العثور على رأس مال للمشاريع، حيث يتطلع المستثمرون في بيئة أسعار الفائدة المنخفضة اليوم إلى العقارات للحصول على عوائد أعلى.

تابع، بيترز: "يمكننا أن نقدم للمقيمين المحتملين قيمة أفضل، ويمكننا أن نقدم للمستثمرين عائداً قوياً جيداً، لذلك رأيت بالفعل قدراً كبيراً من الاهتمام".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة