.
.
.
.
عقارات

عوامل ترفع الطلب على شراء العقارات السكنية في أبوظبي

عقاريون: تملك الوحدات السكنية أحد الخيارات الجاذبة للمستثمرين في الإمارات

نشر في: آخر تحديث:

أكد خبراء وعاملون في القطاع العقاري في أبوظبي أن العام 2021 سيشهد حدوث تغيير في توجهات المستأجرين باتجاه الشراء والتملك، معربين عن توقعاتهم بارتفاع الطلب على شراء الوحدات السكنية بغرض الاستخدام النهائي او الاستثمار، بحسب صحيفة الخليج.

وذكر الخبراء أن القطاع العقاري ما يزال من القطاعات الاستثمارية القادرة على مجابهة أية تأثيرات اقتصادية، موضحين أن العقار ما يزال يحافظ على جاذبيته و يحقق عوائد استثمارية مقبولة وجيدة، وأشادوا بالبرامج التي تطرحها شركات التطوير العقاري في أبوظبي المتعلقة بالشراء والسداد موضحين أن هذه البرامج كان لها دور مهم في تنشيط شراء وتملك العقارات.

من جهته قال رئيس مجلس إدارة مجموعة بن عرار القابضة، عمير الظاهري، إن التوجه لتملك الوحدات السكنية يعتبر أحد الخيارات المناسبة للمستثمرين والمقيمين في الإمارات، خاصة في ظل طرح عقارات بأسعار تنافسية، وطرق سداد مرنة وميسرة ولمدة زمنية طويلة.

وأضاف الظاهري، أن شركات تطوير عديدة عملت على طرح برامج سداد مغرية تتضمن الاستئجار بغرض التملك، وقد كان لهذا البرنامج دور كبير في تنشيط عمليات بيع العقارات في الفترة السابقة والراهنة.

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لشركة تمكن العقارية،ـ الدكتور عبدالرحمن العفيفي: "لقد لاحظنا توجه أعداد من المستأجرين لشراء الوحدات السكنية بغرض الاستخدام النهائي، خاصة بعد أن أصبحت الأسعار مغرية للغاية، وهناك كثير من المطورين العقاريين الذين طرحوا في الفترة الماضية برامج التأجير المنتهي بالتملك، وحيث يمكن سداد قيمة الوحدة السكنية من دفعات الاستئجار وبالتالي تصبح الوحدة ملكاً للمستثمر، وقد ساعد البرنامج الكثير من الأشخاص على شراء العقار بدلاً من الاستئجار من المطور".