.
.
.
.
سوق السعودية

مكة للإنشاء للعربية: نتوقع تحسن أعمالنا مع اضمحلال الجائحة

عضو مجلس الإدارة زياد البسام: مددنا مبادرة إعفاء المستأجرين من 6 إلى 8 أشهر

نشر في: آخر تحديث:

استعرض عضو مجلس إدارة شركة مكة للإنشاء والتعمير، زياد البسام، في مقابلة مع "العربية"، أبرز المؤشرات المالية للشركة بعد تحولها للخسائر خلال العام الماضي وتكبدها 60 مليون ريال، مقابل أرباح 240 مليون ريال خلال عام 2019.

وتوقع أن تتحسن أعمال الشركة مع "اضمحلال الجائحة، والسماح بالحركة والصلاة في ساحات الحرم وفق إجراءات وقائية، بما يبشر برفع نسبة الإشغال في مرافق الشركة".

واتفق البسام مع أن جائحة كورونا تركت أثرها على جميع الشركات، وبينها شركة مكة للإنشاء والتعمير التي عانت من عدم قدوم المعتمرين ونسبة الحج المنخفضة، وبالتالي قلة الإشغالية في غرف الفنادق وإقفال المنطقة المركزية، بجانب تأثير إعفاء المستأجرين خلال فترة الجائحة والتي مددت من 6 أشهر إلى 8 أشهر.

وأشار إلى أن الحسابات الختامية للشركة تظهر أن التوزيعات الاجمالية للمساهمين منذ إنشاء "مكة للإنشاء والتعمير" يفوق 6.5 مليار ريال ما يزيد على 400% من رأسمال الشركة.

وقال البسام، إن "مكة للإنشاء والتعمير" حولت منطقة كانت عشوائية إلى مشروع ضخم، وأصبح نموذجا في تطوير الأحياء العشوائية، وتضاعفت ارقامه والاستثمارات التي فيه، وقد وصل سعر سهم الشركة إلى 6 أضعاف القيمة الأسمية، وحرصت الشركة على تطوير مختلف المناطق حول الحرم المكي.

وكشف ان حجم الاحتياطيات النظامية لدى الشركة يفوق 50% من رأسمالها مقابل النسبة المطلوبة عند 30% ولديها أرباح مبقاة بما يفوق 160 مليون ريال، وقد زادت حقوق الملكية بنفس القيمة إلى 4.46 مليار ريال رغم جائحة كورونا وأثرها.

وتحدث عن المخصصات التي تضمنت مخصصات ذمم غير قابلة للتحصيل، وأنواع أخرى من المخصصات المتعلقة بالتطوير والمتعلقة بقطاع الزكاة.

وشرح أن الشركة حجزت من أرباحها مختلف أنواع المخصصات لتكون بوضع جيد، تعزز مكانتها في المضي في المشاريع المركزية، وتستفيد من قلة الإشغال في تجديد الغرف الفندقية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة