عقارات بريطانيا

حمى أسعار العقارات تستعر في بريطانيا.. طلب هائل وندرة في المعروض

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

تجدد صعود أسعار المنازل في بريطانيا خلال أبريل الماضي، حيث أدى ارتفاع الطلب وندرة العقارات المعروضة للبيع إلى تأجيج الزخم في هذه السوق المزدهرة.

في تقرير نُشر اليوم الخميس، قال المعهد الملكي للمسّاحين القانونيين في بريطانيا، إن الافتقار إلى عروض جديدة أصبح الآن مصدر القلق الأكبر مع زيادة الطلب على العقارات في كل منطقة من البلاد، بحسب ما نقلته "بلومبرغ".

يؤدي هذا إلى تأجيج الأسعار في سوق مدعومة بالفعل بخفض ضريبي مؤقت، وعمليات بحث عن مساحات إضافية مستوحاة من الوضع الذي فرضه الإغلاق بسبب كورونا.

ويتوقع وكلاء العقارات أن تستمر الأسعار في الارتفاع خلال العام المقبل.

وقال سايمون روبنسون، كبير الاقتصاديين في RICS: "عرض الإسكان، أو بشكل أكثر صلة، النقص في العرض مقارنة بالطلب هو الموضوع الرئيسي الذي يطرح بصوت عالٍ وواضح".

وأضاف: "في المتوسط، يمتلك الوكلاء الآن 40 عقارًا فقط للبيع في دفاترهم".

وتأتي هذه النتائج وسط توقعات اقتصادية مشرقة، تشير إلى أن الأسعار ستستمر في الارتفاع بمجرد رفع ضريبة الدمغة على المشتريات تدريجيًا، اعتبارًا من نهاية يونيو.

وقالت جمعية البناء الوطنية (Nationwide Building Society) الشهر الماضي، إن أسعار المنازل في بريطانيا ارتفعت بنسبة 2.1٪ في أبريل، وهي أسرع وتيرة شهرية لها منذ 17 عامًا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.