.
.
.
.
عقارات

أسعار المنازل تخترق مستويات قياسية في السوق العقارية الأغلى عالمياً

بفعل انخفاض الفائدة والطلب المتزايد

نشر في: آخر تحديث:

قفزت أسعار المساكن في هونغ كونغ إلى مستوى قياسي، لتنضم الأخيرة إلى أسواق العقارات العالمية الأخرى التي ارتفعت بفعل معدلات الرهن العقاري المنخفضة والطلب المتزايد مع انحسار الوباء ببطء.

وارتفعت قيم المنازل المعاد بيعها بنسبة 0.65% للأسبوع المنتهي في 8 أغسطس، وفقًا لوكالة Centaline Property، التي بدأت في تتبع الأسعار في عام 1993.

وزادت قيمة العقارات السكنية بنسبة 8.6% منذ بداية العام.

أدى الطلب الضخم والعرض المحدود وتكاليف الاقتراض المنخفضة إلى تغذية سوق العقارات الأغلى في العالم، حتى وسط مخاوف بشأن مستقبل المدينة بعد الاحتجاجات وإدخال قانون الأمن القومي من قبل الصين العام الماضي.

كما أدت وفرة السيولة إلى ارتفاع الأسعار في المراكز المالية الرئيسية الأخرى حول العالم. وقد قفزت أسعار العقارات السكنية في الولايات المتحدة بأكبر قدر خلال 30 عامًا في أبريل، مع ارتفاع أكبر في العديد من الضواحي والمناطق الريفية حيث تنتشر حروب العطاءات.

كما ارتفعت أسعار المنازل في نيوزيلندا، إحدى أكثر الأسواق سخونة في العالم، لمدة 31 شهرًا على التوالي.

تشير الأسعار المرتفعة أيضًا إلى أن الهجرة الجماعية المحتملة للمقيمين إلى المملكة المتحدة عبر برنامج تأشيرة جديد، لم تؤثر سلباً على سوق العقارات في هونغ كونغ.

وبالإضافة إلى الطلب القوي من المشترين المحليين، يساعد مستثمرو البر الرئيسي الصيني في تعزيز السوق. لقد شكلوا 11.2% من المشتريات من حيث القيمة في الأشهر الأربعة الأولى من عام 2021، ارتفاعًا من 10.5% في نفس الفترة من العام الماضي، وفقًا لشركة Midland Realty.

ومن المتوقع أن تستمر الأسعار في الارتفاع، إذ تتوقع Cushman & Wakefield أن ترتفع قيمة المساكن بنسبة 5% أخرى في النصف الثاني من العام.