.
.
.
.
عقارات

ارتفاع التكاليف تُبعد الأميركيين عن تشييد المنازل

معدل البدء في تشييد المنازل انخفض 7%

نشر في: آخر تحديث:

انخفض معدل بناء المنازل في الولايات المتحدة أكثر من المتوقع في يوليو/ تموز، في أحدث مؤشر على أن ارتفاع تكاليف البناء وأسعار المنازل يواصل تقييد سوق الإسكان في أوائل الربع الثالث.

وقالت وزارة التجارة الأميركية، اليوم الأربعاء، إن معدل البدء في تشييد المنازل انخفض 7% إلى مستوى سنوي معدل في ضوء العوامل الموسمية وبلغ 1.534 مليون وحدة الشهر الماضي.

وجرى تعديل بيانات يونيو/ حزيران بالزيادة إلى وتيرة قدرها 1.650 مليون وحدة بدلا من القراءة المسجلة سابقا والبالغة 1.643 مليون وحدة.

كان خبراء اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا ارتفاع معدل البدء في بناء المنازل إلى وتيرة قدرها 1.6 مليون وحدة.

هوت مبيعات المنازل الجديدة لأسرة واحدة في الولايات المتحدة في يونيو/حزيران وجرى تعديل المبيعات للشهر السابق إلى وتيرة أضعف من القراءة الأولية، وهو ما يشير إلى أن سوق الإسكان في أكبر اقتصاد في العالم يفقد الزخم وسط زيادة كبيرة في الأسعار يقودها نقص حاد في المعروض من العقارات.

وأعلنت وزارة التجارة الأميركية، الشهر الماضي، أن مبيعات المنازل الجديدة هبطت 6.6% إلى معدل سنوي قدره 676 ألف وحدة الشهر الماضي.

وعدلت الوزارة وتيرة المبيعات لشهر مايو/أيار بالخفض إلى 724 ألف وحدة بدلا من القراءة الأولية البالغة 769 ألف وحدة.

تواجه ملايين العائلات الأميركية خطر طردها من منازلها لعدم تمكنها من دفع بدلات الإيجار منذ عدة أشهر بسبب الجائحة، وذلك مع انتهاء مهلة تعليق عمليات الطرد التي كانت تحميها.

وتخلف أكثر من عشرة ملايين شخص عن دفع بدلات إيجارهم، بحسب تقديرات "مركز أولويات الميزانية والسياسة"، وهو معهد أبحاث مستقل.

كما يَعتبر حوالي 3,6 مليون مستأجر مهددين بالطرد من منازلهم في مهلة شهرين، وفق دراسة لمكتب الإحصاءات أجريت في مطلع تموز/يوليو على 51 مليون مستأجر.