.
.
.
.
اقتصاد الإمارات

"أستيكو": تحسن تدريجي لقطاع العقارات في الإمارات خلال الربع الثاني

6 % نمو أسعار بيع الشقق السكنية في دبي والفلل تقفز 16%

نشر في: آخر تحديث:

​​​​​​ شهد الربع الثاني من العام الجاري انتعاشاً متواصلاً في سوق العقارات في دولة الإمارات العربية المتحدة؛ حيث سجلت بعض الشرائح نمواً في أسعار المبيعات، وذلك بحسب «تقرير قطاع العقارات الإماراتي للربع الثاني 2021» الصادر عن شركة «أستيكو» المتخصصة في مجال إدارة العقارات.

وأظهر التقرير ارتفاعاً متواصلاً في أسعار تأجير وبيع الفلل في أبوظبي ودبي؛ حيث سجلت أسعار المبيعات في بعض الشرائح نمواً ملحوظاً بواقع 25% تقريباً خلال الفترة المذكورة.

وفقاً للتقرير، شهدت أبوظبي تسليم حوالي 2,070 شقة وفيلا تقريباً خلال الربع الثاني 2021، تركزت بشكل خاص في «جزيرة ياس» وعدد من المباني في «شاطئ الراحة». ويشير التقرير إلى وجود أكثر من 9,350 وحدة سكنية قيد التسليم قبل نهاية العام؛ لكن بعض المشاريع قد تشهد تأخيراً يتسبب بتمديد فترة إنجازها لغاية عام 2022.

وسجلت أسعار تأجير الشقق انخفاضاً طفيفاً بنسبة 1% مقارنة مع الربع الأول لعام 2021، إلا أن الانخفاضات السنوية المسجلة كانت أكثر وضوحاً؛ حيث بلغت نسبة 8% في المتوسط.

وأشار التقرير إلى أن شريحة العقارات المتوسطة والراقية كانت الأكثر تأثراً؛ حيث سجلت بعض الوحدات انخفاضاً يتراوح بين 10 و15%.

ومن ناحية أخرى، بيّـن التقرير أن أسعار تأجير الفلل سجلت زيادة بنسبة 1% في المتوسط خلال الربع الثاني، مدفوعة في المقام الأول بالاهتمام المتزايد بمجمعات الفلل الراقية في «جزيرة ياس» و«جزيرة السعديات» و«شاطئ الراحة».

وجاءت حركة المستأجرين مدفوعة بتنقلات السكان الراغبين في ترقية مساكنهم أو زيادة مساحاتها؛ حيث تحول معظمهم إلى الفلل ومنازل «تاون هاوس». وبحسب التقرير، أسهمت زيادة توافر الوحدات السكنية بقطاع العقارات من الشريحة المتوسطة إلى الراقية في هذا التوجه.

وبقيت أسعار تأجير المساحات المكتبية في العاصمة الإماراتية ثابتة خلال الربع الثاني 2021 مقارنة مع المستويات المسجلة خلال الربع الأول، تزامناً مع تقديم الملاك لمجموعة من الحوافز مثل فترات الإيجار المرنة و/ أو الإعفاء من رسوم الخدمات و/ أو تكلفة التجهيز المخفضة. وسجلت أسعار المكاتب في العاصمة الإماراتية انخفاضاً سنوياً بواقع 4%.