.
.
.
.
عقارات دبي

دبي تعتمد 65 مليار درهم لبناء مساكن للمواطنين

مع استهداف مضاعفة الأراضي المخصصة لإسكان المواطنين إلى 1.7 مليار قدم مربعة

نشر في: آخر تحديث:

اعتمد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ميزانية إسكانية تاريخية بقيمة 65 مليار درهم (18 مليار دولار) للعشرين عامًا القادمة للمواطنين في إمارة دبي.

ووجه حاكم دبي بمضاعفة عدد المستفيدين من برنامج الإسكان في دبي أربعة أضعاف بداية من هذا العام، ومضاعفة الأراضي المخصصة لإسكان المواطنين في دبي لتصل إلى 1.7 مليار مليون قدم مربعة، تكفي لسد احتياجات المواطنين للعشرين عامًا القادمة.

وتأتي توجيهات محمد بن راشد آل مكتوم في ظل الجهود لاستكمال النموذج التنموي والحضري لإمارة دبي، بما يعزز الحياة الكريمة للمواطنين ويرسخ مكانة دبي لتكون المدينة الأفضل للحياة في العالم.

وأكد حاكم دبي خلال الإعلان عن خطط الإسكان الجديدة بأن "السكن الكريم كرامة.. وحق للجميع.. والحياة الكريمة لأبناء الوطن هي الأولوية الأولى لعمل الحكومة".

وقال: "برنامج الإسكان الحكومي سيكون ضمن متابعتي الشخصية.. وحمدان ومكتوم سيشرفان على خطة الإسكان للمواطنين بشكل مستمر".

وأضاف: "هدفنا أن تكون دبي هي المدينة الأفضل للحياة في العالم.. وتطوير المناطق السكنية للمواطنين هي أهم جزء ضمن هذه الرؤية".

ومن جانبه، أكد الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي على الأولوية وأهمية توحيد الجهود لتنفيذ خطة دبـي الحضرية 2040 التي اعتمدها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لاستشراف مستقبل المدن والبحث عن الحلول والاحتياجات الإسكانية المستقبلية التي تحقق الاستقرار الأسري، وتضمن الحياة الكريمة لأبناء شعبنا على مر العقود المقبلة.

وقال ولي عهد دبي: "يعد الإنسان محور خططنا الحكومية التي تركز على تعزيز جودة الحياة"، مضيفا أن التوجيهات تعكس حرص الحكومة على توفير المسكن الملائم للمواطنين لتعزيز استقرار الأسر وضمان أمنها الاجتماعي، فالمواطن محور اهتمامنا، وهدفنا أن يشعر المواطن دائماً بالأمان والرخاء في حاضره ومستقبله.

وترسم خطة دبي الحضرية 2040 خريطة متكاملة لتحقيق تنمية عمرانية مستدامة في دبي، يكون محورها الإنسان وهدفها الارتقاء بجودة الحياة وتعزيز التنافسية العالمية للإمارة، وتسهم في توفير خيارات متعددة للمواطنين والمقيمين والزوار خلال العشرين عاماً القادمة.

تتضمن الخطة مخططاً هيكلياً استراتيجياً للإمارة للعشرين عاماً القادمة، ويتكامل مع كافة الخطط الرئيسة للتنمية الحضرية بالإمارة، وتوجهاتها الاقتصادية والاستراتيجية، ويدعم نموها
وتطورها المستقبلي.