عقارات بريطانيا

تحذير من "انهيار كارثي" في أسعار عقارات بريطانيا

الضغوط الاقتصادية القوية تزيد تكهنات حدوث انفجار فقاعة عقارية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

حذر خبراء اقتصاديون في بريطانيا من "انهيار كارثي" في أسعار العقارات بالبلاد، وذلك على وقع التطورات الاقتصادية المتلاحقة، لا سيما الارتفاع الكبير في أسعار الفائدة والخطة الاقتصادية الجديدة للحكومة، فيما شهدت أسواق الأسهم أسوأ أيامها الجمعة، كما هوى الجنيه الإسترليني بأكثر من 3.5% خلال يوم واحد.

وقال تقرير نشرته جريدة "ديلي إكسبريس" البريطانية، واطلعت عليه "العربية.نت"، إن "محاولات بنك إنجلترا للسيطرة على التضخم تجعل عدداً متزايداً من المحللين قلقين بشأن التصحيح المفاجئ في سوق العقارات".

وتزايدت المخاوف من أن ارتفاع تكاليف الاقتراض سيؤثر على عدد الأشخاص الذين يتطلعون إلى الحصول على قرض عقاري، وهو الأمر الذي يُشكل شريان الحياة لسوق العقارات في بريطانيا.

وتم رفع أسعار الفائدة قبل أيام إلى 2.25% من 1.75%، وهو الارتفاع السابع على التوالي، حيث يتصارع البنك مع حالة عدم اليقين الاقتصادي الحالية، ما دفع الكثير من الخبراء إلى أنه قد يكون هناك "انخفاض كبير" في الأسعار، بحسب ما نقلت "ديلي إكسبريس".

وتعد زيادة أسعار الفائدة محاولة لوقف التضخم المتصاعد الذي ارتفع إلى 10.1% في يوليو الماضي، قبل أن يتراجع قليلاً إلى 9.9% في أغسطس.

ومع تقلص دخل الأسر البريطانية بالقيمة الحقيقية، وارتفاع تكاليف وأسعار الرهن العقاري، من المرجح أن ينخفض عدد مشتري العقارات بشكل كبير خلال الأشهر المقبلة، بحسب الصحيفة.

وأدت الضغوط الاقتصادية القوية التي تواجه بريطانيا في الوقت الحالي إلى تكهنات بانفجار فقاعة الإسكان، وهو ما سيكون الأول منذ الانهيار المالي في عام 2008، بحسب "ديلي إكسبريس".

وعندما كانت معدلات الفائدة عند 1.75% في أغسطس، قال نيكوديم زوميلو، أستاذ اقتصاديات البيئة المبنية في جامعة كاليفورنيا إنه "من الواضح جداً أن السوق يتجه نحو الانخفاض" بعد عقد من النمو.

وأعرب عن اعتقاده أنه من المرجح أن تواجه السوق انخفاضاً "مفاجئاً" في الأسعار.

وأوضح الدكتور زوميلو: "لقد مرت فترة منذ أن شهدنا تصحيحاً بطيئاً في سوق الإسكان في هذا البلد، لذلك أعتقد أنه من الممكن أن يكون لدينا تصحيح أكثر دراماتيكية. بالنظر إلى مدى قوة السوق في الوقت الحالي".

وتابع: "أعتقد أنه من الواضح جداً أن السوق يتجه نحو الانخفاض في الوقت الحالي، لأن رفع أسعار الفائدة وانخفاض الدخل يؤدي عادة إلى انخفاض أسعار المساكن".

وبحسب الصحيفة البريطانية فانه يسود الاعتقاد حالياً بأن سوق العقارات في بريطانيا قد ازدهر من فائض المشترين مع توفير بعض الأموال النقدية من وباء كورونا، وهو ما حافظ على الأسعار. ولكن مع ارتفاع التكاليف وانخفاض قيمة الأموال فمن المتوقع ألا يتمكن المزيد من الناس من اتخاذ هذه الخطوة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة