عقارات بريطانيا

ضعف الإسترليني يغري بصفقات عقار مربحة في بريطانيا

Knight Frank: انخفضت الأسعار في لندن بنسبة 20٪ تقريبًا خلال العام الماضي، بسبب تراجع السوق وتأثير العملة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

يبحث مشترو المنازل الأميركيون عن صفقات جيدة في المملكة المتحدة، حيث ساهم الجنيه الأضعف في خفض الأسعار.

أدى الانخفاض في العملة البريطانية، التي خسرت حوالي 16٪ مقابل الدولار الأميركي حتى الآن، إلى جعل العقارات في المملكة المتحدة أرخص للمشترين الذين يدفعون بالورقة الخضراء.

وانخفضت الأسعار في لندن بنسبة 20٪ تقريبًا خلال العام الماضي، بسبب تراجع السوق وتأثير العملة، وفقًا للشركة العقارية Knight Frank.

قال مضاربون إلى جانب خبراء في العقارات، إن الانخفاضات قد خلقت فرصة استثمارية نادرة للشراء في سوق المملكة المتحدة، سواء كان ذلك بشراء عقار في لندن بقيمة 400 ألف دولار أو عقار تاريخي في الريف بقيمة 30 مليون دولار.

وقال بادي درينج، الرئيس العالمي للمبيعات الأولية في Knight Frank : "لقد شهدنا زيادة مطردة من الأميركيين.. هناك من يعيد توجيه خططه، وسوف ينتهز هذه الفرصة لخطط استثمارية طويلة الأجل للتنويع في الخارج"، وفق ما نقلته شبكة CNBC الأميركية.

ذكرت Knight Frank أن الانخفاضات في الأسعار مجتمعة، وفي العملة، قد خلقت خصمًا فعليًا بنسبة 19٪ في حي تشيلسي المرغوب فيه بلندن و17٪ في نايتسبريدج.

عند المقارنة بالعام 2014، عندما كان الجنيه البريطاني يعادل 1.71 دولار وكانت الأسعار الحقيقية في لندن أعلى بنسبة 13٪، نجد أن الخصومات أكبر بأكثر من 50٪ في Chelsea و Knightsbridge و Notting Hill، وفقًا لتوم بيل، رئيس البحث السكني في Knight Frank، الذي أكد أن أحياء مثل Kensington و Mayfair شهدت خصومات تزيد عن 45٪.

العقارات المدرجة في Knightsbridge بـ 5 ملايين جنيه إسترليني، على سبيل المثال، كان من الممكن أن تكلف 8.6 مليون دولار قبل ثماني سنوات لكنها الآن عند نحو 4 ملايين دولار.

يذكر أن الجنيه الإسترليني انتعش اليوم بـ 0.6% إلى 1.1390 دولار، بعدما بلغ أدنى مستوى له على الإطلاق عند 1.0327 دولار.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة