اقتصاد الصين

مسؤولون: قطاع العقارات الصيني يتعافى من أزمة الديون

بعد موجة من تخلف المطورين عن السداد هزت الأسواق المالية العالمية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

قال نائب محافظ البنك المركزي الصيني، اليوم الجمعة، إن قطاع العقارات الضخم يتعافى من الركود الناجم عن تشديد ضوابط الديون، وذلك بعد موجة من تخلف المطورين عن السداد هزت الأسواق المالية العالمية.

ذكر بان قونغ شنغ شركة "إيفرغراند غروب"، وهي أكبر مطور عقاري مدين في العالم، لكنه لم يقدم تحديثا لجهودها التي تشرف عليها الحكومة لإعادة هيكلة 2.1 تريليون يوان (305 مليارات دولار) من الديون للبنوك وحملة السندات.

صرح بان في مؤتمر صحافي قبل اجتماع الهيئة التشريعية في الصين قائلا "ثقة السوق تتعافى. نشاط الصفقات في سوق العقارات زاد. بيئة التمويل، خاصة بالنسبة للشركات عالية الجودة، تحسنت بشكل ملحوظ".

لم يقدم بان أي إشارة إلى أن بكين تخطط لإجراء تغييرات كبيرة في ضوابطها على الديون، والمعروفة باسم "الخطوط الحمراء الثلاثة".

تراجع النمو الاقتصادي في الصين في منتصف عام 2021 بعد أن منع المنظمون الذين يشعرون بالقلق من ارتفاع مستويات الديون بشكل خطير شركة (إيفرغراند) والمطورين المثقلين بالديون من اقتراض المزيد من الأموال. يضاف ذلك إلى الاضطرابات الناجمة عن قيود مكافحة الفيروس.

انهار بعض المطورين وتعثر آخرون في سداد ديون بمليارات الدولارات لمستثمري السندات الصينيين والأجانب. وقالت (إيفرغراند) إن لديها أصولا بقيمة 2.3 تريليون يوان (330 مليار دولار) لكنها تكافح لتحويل ذلك إلى سيولة لسداد المقرضين.

استحوذت الحكومات المحلية على بعض المشاريع غير المكتملة للتأكد من حصول العائلات على شقق تم دفع ثمنها بالفعل.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.