عقارات

إقبال غير مسبوق من الروس على العقارات في تركيا

استطلاع: 79% من الأتراك يؤيدون منع الأجانب من شراء العقارات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

تصدر الروس قائمة مشتري العقارات الأجانب في تركيا العام الماضي بعد أن كان الإيرانيون في الصدارة لأعوام عدة، بحسب بيانات معهد الإحصاء التركي.

وشهدت العقارات في تركيا خلال عام 2022، إقبال غير مسبوق من الروس، وسط بحثهم عن ملاذ آمن لاستثماراتهم بعد الحرب الروسية الأوكرانية والتي اندلعت في مارس من العام الماضي.

وتصدر المواطنون الروس قائمة مشتري العقارات الأجانب في البلاد، في أرقام تكسر القاعدة التي كانت سائدة منذ سنوات بعد أن كان الإيرانيون في الصدارة لأعوام عدة، إذ ضاعف الروس مشترياتهم من المنازل 3 مرات في تركيا في عام 2022، إلى نحو 16.3 ألف منزل، ليتبعهم الإيرانيون بنحو 8 آلاف مسكن والعراقيون بنحو 6 آلاف مسكن بحسب الإحصاء التركي.

وتتجاوز مشتريات الروس العام الماضي، السنوات الست الماضية مجتمعة والتي بلغت 16.2 ألف منزل.

وبلغ صافي مبيعات العقارات للمواطنين الأجانب 6.3 مليار دولار العام الماضي، وهو ما يمثل 78% من إجمالي الاستثمار الأجنبي المباشر، وفقًا لدراسة أجرتها مؤسسة أبحاث السياسة الاقتصادية في تركيا.

وكان مسار شراء الأجانب للعقارات وفي مقدمتهم الروس قد انعكس على الأسعار بشكل جنوني، الأمر الذي أدى إلى اعتراض المواطنين الأتراك.

وأظهر استطلاع أجرته شركة Metropoll أن 79% من الأتراك يؤيدون منع الأجانب من شراء العقارات، فيما أن 77% من مؤيدي حزب العدالة والتنمية الحاكم يؤيدون أيضا المنع بحسب ما ذكرته وكالة بلومبرغ، الأمر الذي يجعل الرئيس التركي رجب أردوغان أمام خيارات دقيقة قبل الانتخابات.

وفي أبريل من عام 2022، وبينما كانت فيه البلاد تشهد توافدا غير مسبوق للروس والأوكرانيين رفعت الحكومة التركية الحد الأدنى لقيمة العقارات التي يجب شراؤها من أجل الحصول على الجنسية التركية، من 250 ألف دولار إلى 400 ألف دولار.

وبحسب البيانات التي نشرها "معهد الإحصاء التركي"، تم بيع 1.49 مليون منزل في عام 2022، بينما حصّلت مدينة إسطنبول أعلى حصة من هذه المبيعات، بـ259.65 ألف منزل، وبنسبة 17.5%، وتلتها أنقرة وإزمير على التوالي.

وتشير البيانات إلى أن مبيعات المساكن للأجانب في البلاد ارتفعت بنسبة 15.2% في العام الماضي، مقارنة بعام 2021، لتصل إلى 67.49 ألف منزل.

وفي شهر ديسمبر الماضي وحده، اشترى الروس 2.4 ألف منزل في تركيا، مقابل 675 منزلا للإيرانيين و345 للعراقيين، وفق ما أظهرته البيانات التفصيلية.

وكانت مدينة أنطاليا جنوب غربي تركيا والواقعة على سواحل البحر المتوسط الوجهة المفضلة للروس من أجل شراء المنازل، وتتبعها مدينة إسطنبول.

وتكسر أرقام المنازل التي اشتراها الروس في تركيا قاعدة مشتري العقارات في البلاد، التي كانت سائدة منذ سنوات، أوضحت بيانات "معهد الإحصاء التركي" هامشا كبيرا في الرقم الخاص بهم وهو 16.31 ألف منزل، أي بزيادة تساوي الضعف عن الرقم الخاص بالإيرانيين.

وتعد تركيا وجهة مفضّلة أيضا للمواطنين الأوكرانيين الهاربين من تداعيات الحرب المستمرة على بلادهم حتى الآن.

وجاء في البيانات الإحصائية الحديثة أنهم اشتروا 2574 منزلا خلال العام الماضي فقط، ليحتلوا المرتبة السادسة بعد مواطني كازاخستان وألمانيا والعراق وإيران وروسيا، فيما ذكرت وسائل إعلام تركية أن عدد المساكن التي اشتروها في الفترة من مارس إلى نوفمبر 2022، زاد 2.2 مرة على أساس سنوي.

في المقابل كان مسار شراء الأجانب للعقارات، وفي مقدمتهم الروس قد انعكس على الأسعار، إذ تضاعفت إلى مستويات قياسية، بحسب ما أشار إليه مقاولون ومدراء شركات عقارية، خلال الأشهر الماضية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.