عقارات

نسبة المكاتب الفارغة تصل لمستويات تاريخية في نيويورك ولندن وباريس.. فما القصة؟

بعد إفلاس "WeWork" وقلق قطاع العقارات المكتبية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

سارع أصحاب الشركات لسنوات إلى تأجير مساحات مشتركة من قبل شركة "WeWork"، معتبرين أن المساحات المكتبية المرنة هي المستقبل. لكن هذه الرهانات تدهورت، واضطر بعض أصحاب العقارات إلى الاستدانة للبقاء على قيد الحياة. ومن المقرر أن يحين موعد استحقاق حوالي 270 مليار دولار من القروض العقارية التجارية التي تحتفظ بها البنوك في عام 2023، وفقًا لشركة "تريب"، وهي شركة تقدم بيانات العقارات التجارية.

في بداية هذا الأسبوع، تقدمت شركة "WeWork"، شركة تأجير أماكن العمل المشترك الناشئة، بطلب للحماية من الإفلاس في المحكمة الفيدرالية.

ويتوج إعلان الإفلاس بموجب الفصل 11 بسقوط مذهل للمشروع الذي كان يحلق على تقييمات عالية والمدعوم من مجموعة "سوفت بنك"، والذي قدرت قيمته بنحو 47 مليار دولار في ذروته.

وقد أبرمت الشركة اتفاقية دعم إعادة الهيكلة ("RSA") مع حاملي ديون يمثلون حوالي 92% من سنداتها المضمونة لتقليل الديون الممولة الحالية للشركة بشكل كبير وتسريع عملية إعادة الهيكلة.

يأتي إفلاس "WeWork" مع بقاء أكثر من خمس المكاتب في جميع أنحاء الولايات المتحدة شاغرة، وفقًا لشركة "JLL" للعقارات التجارية.

الأزمة لا تختصر على المدن الأميركية فقط، حيث وصلت نسبة المكاتب الفارغة لمستويات غير مسبوقة بعد إفلاس "WeWork" وقلق قطاع العقارات المكتبية في الأسواق الرئيسية مثل نيويورك ولندن وباريس، بحسب بيانات من "Statista" اطلعت عليها "العربية business".

يقول خبراء العقارات التجارية إن إفلاس "WeWork" ستؤدي إلى زيادة الوظائف الشاغرة، وقد تخفض الإيجار للمستأجرين، مما يعني أموالاً أقل لبعض شركات العقارات الذين يكافحون بالفعل لسداد أقساط الديون في بيئة أسعار الفائدة المرتفعة.

وفي أسوأ السيناريوهات، قد يؤدي ذلك إلى تخلف المالك عن سداد القروض أو الرهون العقارية، مما قد يؤثر على النظام المصرفي على نطاق أوسع.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.