.
.
.
.

السعودية.. معدل الاستدانة الخارجية بين الأفضل عالمياً

نشر في: آخر تحديث:

قال محمد الخنيفر المصرفي المتخصص بأسواق الدين الإسلامية، إن أرقام الدين العام في السعودية لم تزل بين الأقل عالمياً نسبة إلى حجم الناتج الإجمالي المحلي للمملكة عند حوالي 19%، موضحاً أن هذه النسبة مهمة ويتطلع لها المحللون لتحليل مؤشرات الاقتصاد.

وتحدث عن نسبة #الدين إلى الناتج المحلي بالسعودية مقارنة مع الدول الحاصلة على تصنيف ائتماني مرتفع على مستوى العالم، مؤكداً أهمية الميزة السعودية بأنها بين الدول الأقل اقتراضاً ولديها تصنيف مالي مميز، ودور ذلك في تدعيم القدرة على إصدار أدوات دين جديدة من سندات وصكوك. واعتبر أن معدل الاستدانة في السعودية للمالية العامة يعد بين الأفضل عالمياً.

كما أشار الخنيفر إلى قدرة السعودية على ضبط الإنفاق والذي بدا واضحا في #ميزانية_السعودية_2019 عبر توجيه دفة النفقات القياسية نحو المشاريع ذات العائد الاقتصادي وذات الانعكاسات الإيجابية على مجمل الأنشطة، كما ستعزز هذه النفقات القياسية من قدرة القطاع الخاص على أخذ دوره في منظومة خطط المملكة.

وعبر الخنيفر عن تطلع القطاع الخاص لزيادة الإنفاق الرأسمالي الذي بلغت قيمته نحو 200 مليار ريال في 2018، موضحاً أن باقة تحفيز القطاع الخاص، جرى العمل عليها لمنح دور أكبر لهذا القطاع في خلق الوظائف وتحفيز نمو الناتج الإجمالي المحلي.